اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

رئيسة لجنة ضبط الكهرباء: “ليس هناك أي زيادة مبرمجة في أسعار الكهرباء”

يونس بن عمار

Ads

قالت وسيلة بطاطة عتيمن، رئيسة لجنة ضبط الكهرباء والغاز، أن الجزائر تعهدت بالتزام كبير لتحقيق نسبة 30% من الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الوطني بحلول عام 2035.

وترتكز هذه الخطة على نشر البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، الذي يستهدف قدرة 15 ألف ميغاوات، تم إطلاق 3000 منها بالفعل.

وعلى هامش أشغال ورشة عمل حول دور أجهزة التنظيم غي تحقيق الانتقال الطاقي بالمنطقة العربية، نفت المتحدثة أي زيادة في أسعار الكهرباء خلال هذه الصائفة.

واعتبرت وسيلة عتيمن، هيئات تنظيم الكهرباء أعمدة أساسية في الجهود المبذولة من الدول العربية لتعزيز استدامة نظم الطاقة في المنطقة وتحسينها،

اذ يلعبون دورا هاما في تشجيع الابتكار والاستثمار في مجال تطوير التقنيات النظيفة وهذا من خلال تبني السياسات الصارمة وتطبيق اللوائح الفعالة.

كما يساهمون في تشجيع استخدام المصادر المتجددة للطاقة في شتى القطاعات اذ أصبح من الضروري الانتقال إلى مصادر الطاقات المتجددة والمستدامة، لضمان الأمن الطاقوي وتخفيف آثار التغيرات المناخية التي تشهدها الساحة العالمية ككل.

وأكدت الرئيسة أن الدول العربية غنية بالموارد الطبيعية وتلعب دورا حاسما في هذه الانتقالات الطاقوية، حيث أنه يمكن لها، ليس فقط تلبية احتياجاتها الطاقية المتزايدة،

ولكن المساهمة بشكل كبير في تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري على الصعيد العالمي بفضل التعاون الوثيق بين كل الجهات المعنية.

في هذا الإطار، أكدت رئيسة لجنة ضبط الغاز أن الجزائر تسعى للتكيف مع السياق الدولي والاستجابة مع نفس الوقت للطلب المتزايد على الكهربا.

ء والذي يرتكز على سياسة تطوعية تهدف الحماية البيئة والتنمية المستدامة من خلال اعتمادها على التكنولوجيات الطاقوية النظيفة والمستدامة.

وذلك باتخاذ عدة إجراءات ملموسة للمساهمة في الجهد العالمي للحفاظ على البيئة ومكافحة الاحتباس الحراري كجزء من التزامها باتفاقية الامم المتحدة الإطارية واتفاق باريس بشان تغيير المناخ .

على غرار الدول العربية تسعى السلطات العليا الجزائرية بقوة إلى تعزيز استخدام الطاقات المتجددة من خلال استغلال الطاقة الشمسية بصفة خاصة،

ومنح الأولوية الحلول الطاقة المستدامة ذات البصمة الكربونية المنخفضة وتنظر الجزائر ايضا إلى التحول الطاقوي باعتباره عملية متطورة نحو مزيج طاقوي متنوع ومتوازن والهدف هو تلبية الطلب المتزايد بطريقة مستدامة واقتصادية وآمنة، والحد من الآثار البيئية.

وقد تم التعهد بالتزام كبير لتحقيق نسبة 30% من الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الوطني بحلول عام 2035. وترتكز هذه الخطة على نشر البرنامج الوطني للطاقة المتجددة،

الذي يستهدف قدرة 15 ألف ميغاوات، تم إطلاق 3000 منها بالفعل، مما سيسمح، على المدى القصير، للجزائر بتحقيق أربعة أضعاف قدراتها الحالية في مجال الطاقة المتجددة.

وأكدت عتيمن في هذا السياق، أن الجزائر تلتزم بشكل فعال بالشراكات الإقليمية والدولية التي تهدف إلى تبادل المعرفة والتكنولوجيات وأفضل الممارسات في مجال الطاقة النظيفة.

ومن جهة أخرى، وعلى هامش أشغال الورشة التي نظمت اليوم الثلاثاء، بالجزائر العاصمة، نفت عتيمن ما يتم تداوله من إشاعات بخصوص أي زيادة مرتقبة في أسعار الكهرباء،

وأكدت في تصريح صحفي أنه فاتورة الكهرباء بالنسبة للمواطنين لن تعرف أي زيادة، مشيرة إلى أن “السلطات العمومية حريصة كل الحرص على القدرة الشرائية للعائلات والمواطنين” وعليه “لست هناك أية زيادة مبرمة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى