الرئيسيةصحة

دراسة:”41% من العرب ضد لقاح كورونا و المرأة العربية تخافه”

نايلة فرح

يرفض 41 % من المواطنين العرب, تلقي أي لقاج مضاد لفيروس كورونا, حسب استطلاع للرأي أجراه  الفريق الطبي في موقع استشاري.

وبينت الدراسة التي أُجريت على ما يُقارب 10,000 شخص بأعمار ومستويات تعليمية مختلفة, من مختلف أنحاء الوطن العربي، أن لقاح واحد لقاحات كورونا حظي بشعبية كبيرة بين المواطنين العرب, مقابل أقرانه لاعتقاد سائد بقوة فاعليته وحمايته، وما مدى صحة هذا الاعتقاد؟

وتوزعت النسب بين:

وبينت الإحصائيات الخاصة بالدراسة أن 27.7% ممّن شاركوا فيها تلقوا جرعة واحدة على الأقل من لقاح كورونا، بينما لم يتلقى 72.3% منهم إلى الآن أيّ جرعة.

وأطهرت الدراسة, اختلافًا بين إقبال أفراد المجتمعات العربية وإقبال الأفراد في المجتمعات غير العربية، فنسب الأشخاص الذين تلقّوا اللقاح أعلى في المجتمعات الأجنبية، لذا لا بدّ من تشجيع الأفراد في الدول العربية على أخذ اللقاح حتى تزداد هذه النسبة عامةً، وتبدأ جائحة كورونا بالانتهاء تدريجيًا.

المستوى التعليمي و دورًه في قرار التلقيح

لم يكن للمستوى التعليمي للشخص  عاملًا بتأثير واضح ومفصليّ في مدى الإقبال على تلقي اللقاح فلا شيء يُثبت هذا الأمر، حيث بينت الدراسة:

الذين تلقوا اللقاح:

23% منهم غير جامعيين، في حين 77% منهم من حملة الشهادات الجامعية والدراسات العليا.

الذين  لن يتلقوا اللقاح:

تم تسجيل ارتفاع طفيف  في نسبة الأشخاص غير الجامعيين ولم يتلقّوا اللقاح حيث بلغت نسبتهم 27%، مقابل 73% لم يتلقوه وكانوا من حملة الشهادات الجامعية والدراسات العليا.

أكثر من 41% من المواطنين العرب يرون أن اللقاح  غير آمن

تحدث الخاضعين للدراسة عن مدى ثقتهم بأمان لقاحات كورونا، أجاب 41% منهم أنهم يعتقدون أنّ لقاح كورونا غير آمن، وهذه نسبةٌ ليست بالقليلة على الإطلاق.

مع إلإشارة إلى أن أكثر من ثلاثة أرباع هذه النسبة كنَّ إناثًا، بينما كان أقل من ربعها كانوا رجالًا!

 المرأة العربية لا تثق بلقاح كورونا

كان  74% من الممتنعين عن تلقي اللقاح إناث مقابل 26% فقط من الرجال، استوقفتنا هذه الأرقام غير المتوقعة للإجابة عن تساؤل: لماذا إقبال الإناث أقل على لقاحات كورونا؟

وقد يكون ذلك لمرور المرأة ببعض الظروف الخاصة، كالرضاعة والحمل أو حتى الرغبة في الحمل مستقبلًا والخوف على صحة الجنين، فكل ذلك له تأثير في قرار المرأة في تلقّي المطعوم،

وقد يُعزى إلى خوف بعض الإناث من أيّ آثار للقاحات كورونا على الدورة الشهرية، وأيضًا بطبيعة الحال في الوطن العربية فإنّ المرأة تمتهن مهنًا أقل احتكاكًا بالأفراد المصابين بفيروس كورونا مقارنة بالرجال، أو مهنًا لا تتطلب الحصول على مطعوم كورونا

 28% من العرب لم يحصلوا على فرصة تلقي اللقاح

أظهرت نتائج الدراسة أنّ 72% من الأشخاص لم يتلقوا أي من لقاحات كورونا إلى الآن، وأنّ 28% منهم كان السبب الوحيد وراء عدم تلقيهم أي جرعة  هو عدم حصولهم على فرصة لأخذه.

ويرى فريق استشاري الطبي أنّ أسباب إجابة الناس بأنّهم لم يحظوا فرصة لتلقي المطعوم قط قد تكمن وراء:

  • تفضيلهم لنوع من المطاعيم دون غيره، مع عدم توفره في دولته.
  • صغر السن.
  • المعاناة من بعض الأمراض أو الحالات الصحية التي تمنع تلقي لقاح كورونا حاليًا.

الشباب أكثر عزوفت عن النلقيج

بينت الدراسة أنّ معظم العازفين عن اللقاح كانوا من فئة الشباب، وتم تقسّيم المشاركين في الدراسة لخمس فئات عمرية، وترتبت نتائجها على النحو الآتي:

  • 2% فقط من الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 15 عاماً تلقوا اللقاح.
  • 11% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15-30 عاماً تلقوا اللقاح
  • 41% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 31-45 عامًا اللقاح.
  • 61% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 46-60 عامًا اللقاح
  • 64% من الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم 60 عامًا، عامًا اللقاح النسبة الأعلى

المصدر: استطلاع رأي عام حول لقحات كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق