الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

حزب العمال يرشح لويزة حنون لرئاسيات 07 سبتمبر المقبل

يونس ين عمار

Ads

رشح المجلس الوطني لحزب العمال، وبالإجماع، اليوم السبت، في اختتام أشغال دورته العادية، الأمينة العامة للحزب لويزة حنون، لخوض غمار رئاسيات 07 سبتمبر القادم.

وقال يوسف رمضان تعزيبت، الذي تلى البيان المتعلق بترشيح حنون، أن هذا القرار جاء بعد نقاش موسع للجنة المركزية، ونقاش الدورة العادية للمجلس الوطني، وتشخيص دقيق للوضع الدولي الإقليمي والوطني،

مشيرا إلى أنه في ظل دق طبول الحرب العالمية الثالثة علاقة بالحرب في اوكرانيا وجرائم الابادة ضد الشعب الفلسطيني وتوسع الحرب في الشرق الأوسط،

وأمام تحريض مباشر لنشوف الحروب في شمال إفريقيا والساحل الصحراوي “وتسخين بندريوتسخين طبول للحرب بين الشعبين الشقيين الجزائري والمغربي من طرف الكيان الإماراتي وتحركه في تونس الشقيقة”.

وقال تعزيبت، أنه بالنظر لكل هذه المعطيات، تساءل الحزب “سيكتفي بدور الملاحظ امام هذه التحديات ام يستحمل مسؤوليته السياسية والانخراط في التعبئة للدفاع على بلادنا، واستعمال الحملة الانتخابية لتجنيب الشعب..

وتقديم البديل الذي ينصر الشعب الجزائري”، موضحا “أجبنا بلائحة صادقت عليها بالإجماع اللجنة المركزية وقررنا تقديم ترشيح حزب العمال للرئاسيات ببرنامجنا”. مشيرا على أنه “وعليه تقرر ترشيح الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون”.

ومن جانبها، أكدت لويزة حنون في كلمتها الختامية أن ترشيحها من طرف قيادات ومناضلي الحزب “شرف عظيم وهو عبئ جد ثقيل ومسؤولية كبرى بالنظر للرهانات والجهد الواجب بذله وهو تفويض آمر يتجاوز الطابع الانتخابي”.

مؤكدة بأن “مشاركتنا تختلف كون الرئاسيات تكتسي طابع غير عادي واسقاطات ذلك على الوطن”، وأن هدف المشاركة هو “مساعدة الشعب لإزالة كل العراقيل لتحقيق كامل تطلعاته المشروعة”،

معتبرة المشاركة “وسيلة للسماح الأغلبية لتعيد الربط مع كفاحيتها لفرض الحلول الجزائرية”، مؤكدة “ستكون لنا الجرأة لإحداث القطيعة”.

كما أن المشاركة تأتي “دفاعا عن وحدة الأمة وسلامتها وحقوق الشعب الديمقراطية الاقتصادية الاجتماعية والثقافية يعني تحول ديمقراطي فعلي عبر تجديد مؤسساتي للتخلص من ممارسات نظام الحزب الواحد”.

واعتبرت حنون أن المشاركة “ليست تكتيكية ولا أيديولوجية ولكن استراتيجية”، في حين أن “الحملة الانتخابية ليست دفاعية ولكن ستكون هجومية لمساعدة أغلبية الشعب على تحقيق أهدافها السياسية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى