الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

حركة النهضة: “نرفض ابتزاز أمريكا للجزائر والضغط عليها”

يونس بن عمار

Ads

أكدت حركة النهضة, أنها ترفض أي محاولة من محاولات ابتزاز الجزائر, والضغط عليها من أجل التخلي عن مبادئ سياستها الخارجية, لمناصرة القضايا العادلة وفي مقدمتها قضية فلسطين وقضية الصحراء الغربية.

وقالت حركة النهضة، في بيان لها، أنه في ظل ما يجري من إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية الذي يقوم به المحتل الصهيوني تحت إشراف الإدارة الأمريكية الذي تمده بالسلاح وتحميه بالفيطو في حق الشعب الفلسطيني، خرجت الإدارة الأمريكية بقرار من وزير خارجيتها الذي اعتبر نفسه صهيونيا قبل أن يكون وزيرا لخارجيتها، ليضع الجزائر تحت المراقبة الخاصة بانتهاك الحريات الدينية.

وشددت حركة النهضة بهذا الخصوص على أن حرية ممارسة الشعائر الدينية “حق يكفله الدستور وينظمه القانون وهو شأن جزائري داخلي وليس شأنا أمريكيا”.

وتعتبر الحركة هذه الخطوة “محاولة لتوجيه الرأي العام عن جرائم المحتل الصهيوني وما يقترفه من جرائم إبادة في حق الشعب الفلسطيني واعتدائه على كل القوانين الدولية وتنصل أمريكا من مسؤوليها تجاه ما يحدث، إن الحق في الحياة مقدم على كل الحقوق”.

كما اعتبرت الحركة أيضا هذه المناورة “محاولة لفتح الباب أمام الوجود الصهيوني في الجزائر تحت ذريعة حرية الممارسات الدينية كخطوة أولية لتكريس التطبيع الذي ترفضه الجزائر رسميا وشعبيا”.

وجددت حركة النهضة، في بيان للأمين العام، محمد ذويبي، رفضها القاطع لكل محاولات التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الوطني واعتبار سيادة الجزائر “خط أحمر مرسوم بدماء الشهداء”، كما تهيب بدعوة جميع الفاعلين في الساحة الوطنية للتصدي لمثل هذه السياسات محافظة على وحدة الجزائر وسيادة قراراتها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى