الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

حركة النهضة تدعوا للتعبئة لإنجاح الرئاسيات القادمة

يونس بن عمار

Ads

أعلن المكتب الوطني لحركة النهضة، تعبئة إطارات ومناضلي الحركة من أجل تحقيق المشاركة الفعالة في موعد رئاسيات سبتمبر، من خلال إشراك المؤسسات القيادية المحلية في المشاورات حول أفضل الصيغ لهذه المشاركة.

وقد عقد المكتب الوطني لحركة النهضة، أمس الجمعة، اجتماعا تحت إشراف الأمين العام محمد ذويبي، وقد تناول في جدول أعماله دراسة الوضع السياسي الوطني والدولي، ومتابعة مختلف أنشطة الحركة،

وعليه أكد الحزب أن سلوك الحوار مع ممثلي العمال والموظفين من مختلف القطاعات، على غرار التربية الوطنية والصحة وغيرهما، لإيجاد الحلول المناسبة لمطالبهم المهنية والاجتماعية.

هو النهج الأمثل لتجنب الاحتجاجات التي من شأنها تعطيل الكثير من مصالح المواطنين وحفاظا على الاستقرار الاجتماعي خاصة في مثل هذه الظروف والتحديات التي تمر بها الجزائر.

كما استحسن المكتب الوطني لحركة النهضة الظروف التي ميزت شهر رمضان الكريم لهذه السنة خاصة ما تعلق بضبط الأسعار ومحاربة المضاربة.

وهو سلوك يتطابق مع معاني هذا الشهر الفضيل، كما يدعو الحكومة على مقربة من عيد الأضحى المبارك إلى المزيد من الجهد لتمكين المواطنين من إحياء هذه الشعيرة في أحسن الظروف.

وفيما يتعلق بالرئاسيات، وتنفيذا لقرار رئيس الجمهورية بتنظيم انتخابات رئاسية مسبقة وتجسيدا لقرار مجلس الشورى الوطني في دورته العادية الثالثة المنعقدة بتاريخ 01 مارس 2024.

والقاضي بحضور الحركة في هذا الاستحقاق يعلن الشروع في التحضير الجيد للاستحقاق الرئاسي القادم، تقرر تعبئة إطارات ومناضلي الحركة من أجل تحقيق المشاركة الفعالة في هذا الموعد الهام،

من خلال إشراك المؤسسات القيادية المحلية في المشاورات حول أفضل الصيغ لهذه المشاركة.

ودعا الحزب إلى تهيئة الظروف الملائمة لجعل هذه الانتخابات أكثر شفافية ومصداقية، كما يدعو الطبقة السياسية والشعب الجزائري إلى إنجاح هذا الموعد الهام.

وذلك تكريسا لدولة القانون وتثبيتا لسيادة الدولة واستقرار مؤسساتها ومواصلة للتنمية المستدامة.

وفي الشق الدبلوماسي، أشاد المكتب الوطني لحكرة النهضة بجهود البعثة الدبلوماسية الجزائرية لمرافعتها المتواصلة على مستوى مجلس الأمن دعما للحق التاريخي للشعب الفلسطيني،

كما يدين مرة أخرى سياسة الإدارة الأمريكية المنحازة للمحتل الصهيوني واستعمالها للفيتو المعطل لحق العضوية الكاملة لدولة فلسطين في هيئة الأمم المتحدة.

وأمام هذا الانحياز الأمريكي المتواصل للمحتل الصهيوني، دعت حركة النهضة رئيس الجمهورية بما يملك من قناعة راسخة بشرعية حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته.

والتي عبر عنها في أكثر من مناسبة إلى “إحياء مبادرة المصالحة الفلسطينية مرة أخرى لتوحيد وتمتين الصف الفلسطيني ومواجهة مخططات المحتل الصهيوني الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى