الجزائر

حرق الشاب بن سماعيل: الأفافاس يندد بقوة بالفعل الهمجي والإجرامي ويدعو الجزائريين للوحدة

أدان حزب جبهة القوى الاشتراكية بشدة، الفعل الهمجي والإجرامي، المتمثل في قيام شبان  بالأربعاء نايث إيراثن، في ولاية تيزي وزو، بالاعتداء بالضرب والسحل ثم الحرق والذبح على الشاب جمال بن سماعيل.

وأعتبر الحزب في بيان نشره الخميس هذا الفعل بـ“التصرف الشنيع والجبان، فعلا معزولا لا يعبر عن قيم المحبة، الأخوة والتضامن التي بني عليها مجتمعنا ولا يمت بصلة بأخلاق الجزائريين وشيمهم ولا بأهل المنطقة المعروفين بكرمهم، ووطنيتهم وإرتباطهم الوثيق بالقيم الإنسانية النبيلة”.

وتقدم الحزب بأخلص عبارات العزاء لأهل الضحية، مؤكدا تضامنها الكلي معهم، ومع الشاب المغدور الذي وهب نفسه في سبيل الجزائر وأرضها، داعيا إلى فتح تحقيق معمق للكشف عن حيثيات الواقعة ومحاسبة المسؤولين عن هذا العمل الجبان.

ولم يستبعد الحزب، تدبير هذه الجريمة الشنعاء من طرف أصحاب المخططات الدنيئة بعدما حز في نفسهم المظاهر العظيمة للتضامن التي عبر عنها الشعب الجزائري تجاه ولاية تيزي وزو، والاستقبال الحافل الذي حظوا به في أبهى صور التلاحم والتكافل بين أبناء الشعب الواحد، الأمر الذي أسقط كل مخططات شذاذ الآفاق في الماء.

ودعت جبهة القوى الاشتراكية المواطنين بضرورة ضبط النفس واليقظة وعدم الانسياق وراء الإشاعات، مهيبة بالشعب الجزائري الاتحاد ورص الصفوف في هذه الظروف الصعبة.

ودعا الأفافاس إلى مواصلة الهبة التضامنية وعدم تصديق الحملات المغرضة التي تهدف لبث الخوف وزرع الشقاق بين شعب الوطن الواحد.

كما أعرب الأفافاس عن يقينه بأن الشعب الجزائري الذي عرف كيف يقف في وجه أحد أعتى الحرائق التي واجهها في عصره الحديث سيعرف مرة أخرى كيف سيقف في وجه حرائق الفتن و المؤامرات.

يذكر أن أهل الضحية استلموا جثمانه مساء الخميس بمستشفى تيزي وزو وقاموا بنقله إلى مسقط راسه بعين الدفلى ليواري الثرى.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق