الجزائراقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدر
أخر الأخبار

تنصيب اللجنة المشتركة للمتابعة الخاصة بمشروع بلدنا لإنتاج الحليب

Ads

أشرف وزير الفلاحة والتنمية الريفية، يوسف شرفة، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، على تنصيب اللجنة المشتركة المكلفة بتسهيل ومتابعة آليات تقدم المشروع المتكامل الجزائري القطري لإنتاج الحليب المجفف بالجنوب.

وتتكون اللجنة بالإضافة الى ممثلين عن شركة “بلدنا” القطرية لمنتجات الالبان، من اعضاء يمثلون مختلف الدوائر الوزارية والإدارات والهيئات من كافة القطاعات التي من شانها توفير كل الامكانات والتسهيلات الكفيلة بضمان الانطلاق الفعلي في تهيئة الارضية (اشغال حفر الابار) والمقررة في “أكتوبر المقبل على اقصى تقدير”.

وفي كلمة له أمام أعضاء اللجنة شدد السيد شرفة على ”وجوب توفير كافة التسهيلات من قبل كافة الدوائر الوزارية والهيئات علما ان هدف الدولة والتحدي الذي وضعناه هو ان تنطلق عمليات تجسيد هذا المشروع الاستراتيجي في الخريف المقبل”.

كما نوه في ذات الصدد بالأهمية التي يكتسيها هذا المشروع الذي سيقام بالأساس بولاية أدرار باستثمارات تقدر بـ 3،5 مليار دولار ليشكل -كما قال ”انطلاقة لمسار ضمان الأمن الغذائي للبلاد في مجال شعبة الحليب على ان يتم تجسيد مشاريع في شعب أخرى”.

وبالنظر إلى الاهمية التي يكتسيها هذا المشروع الاستثماري، يضيف السيد شرفة، يأتي تنصيب اللجنة “خمسة ايام فقط بعد توقيع الاتفاقية-الإطار بين الوزارة و شركة “بلدنا” لتجسيد هذا المشروع الذي سيتربع على مساحة اجمالية قدرها 117 الف هكتار مكونة من ثلاثة اقطاب تضم مزرعة لإنتاج الحبوب والاعلاف و مزرعة لتربية الابقار وانتاج الحليب و اللحوم ومصنع لانتاج الحليب المجفف”.

وحرص الوزير في كلمته أمام اعضاء اللجنة ايضا على ضرورة العمل لضمان تسهيل الحصول على كافة التراخيص، خصوصا تلك المتعلقة بحفر الآبار واليد العاملة وتلك الخاصة بقطاع البيئة والعقار الفلاحي، مؤكدا ان المشروع سيدخل فعليا مرحلة الانتاج في أفق 2026.

وفي ذات الصدد أفاد وزير الفلاحة ان اجراءات انشاء الشركة المختلطة بين الطرف الجزائري ممثلا في الصندوق الوطني للاستثمار (49 بالمائة) وشركة “بلدنا” القطرية (51 بالمائة) جارية في الوقت الحالي وسيتم الانتهاء منها في اقرب الآجال.

وبعد أن شدد على أهمية التنسيق الجيد بين كافة اعضاء اللجنة، أكد السيد شرفة ان المنطقة التي سيقام عليها المشروع المتكامل ستجهز بكافة مرافق الحياة الضرورية على أن يتم انشاء قرية سكنية تتوفر على كافة التجهيزات من طرق ومسالك مع ربطها بشبكات المياه والكهرباء والغاز والالياف البصرية.

وأوضح ان اعضاء اللجنة سيجتمعون دوريا لتقييم تقدم التحضيرات لإطلاق المشروع مبرزا أن “كل عضو يجب ان تكون له سلطة القرار”، خصوصا من اجل حل الاشكاليات التي قد تطرح في سياق تجسيد هذا المشروع.

ويذكر ان المشروع المتكامل سيمكن من انتاج 50 بالمائة من الاحتياجات الوطنية للجزائر من مسحوق الحليب محليا، إضافة إلى تزويد السوق المحلية باللحوم الحمراء.

وقد استفاد المشروع الذي سيمكن من إنشاء 5000 منصب شغل مباشر من تحفيزات من جانب العقار والمرافقة والتمويل إلى جانب مزايا أخرى يوفرها القانون 22-18 المتعلق بالاستثمار، فضلا عن التسهيلات الإضافية التي أقرتها الدولة مؤخرا لفائدة كبار المتعاملين الراغبين في الاستثمار في المجال الفلاحي بالولايات الجنوبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى