الرئيسيةالعالمسلايدر
أخر الأخبار

تقرير لكتابة الدولة الامريكية يقدم صورة قاتمة حول حقوق الانسان في المغرب وفي الأراضي الصحراوية المحتلة

Ads

قدم تقرير لكتابة الدولة الامريكية حول حقوق الانسان، صورة قاتمة عن وضعية حقوق الانسان في المغرب وفي الصحراء الغربية المحتلة، مشيرا الى عديد الانتهاكات المسجلة في سنة 2023.

وذكر التقرير، الذي وجه انتقادات شديدة للسلطات المغربية، بسلسلة من الانتهاكات المرتبطة بعدم احترام حقوق الانسان، مشيرا بشكل خاص الى حالات التعذيب اثناء الاعتقال والمعاملات القاسية وغير الإنسانية او المهينة، من افراد قوات الامن تجاه المتظاهرين المطالبين باستقلال الصحراء الغربية.

وأضافت ذات الوثيقة، ان السلطات المغربية قامت في 2023، بالتضييق على حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات، وسجن الصحفيين ومناضلي حقوق الانسان، واللجوء الى التهديدات والتحرش والى استعمال القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين، وكذا التعذيب من اجل الحصول على الاعترافات.

كما جاء في ذات التقرير، ان “الهيئات الحكومية والمنظمات غير الحكومية، قد تلقوا تقارير تشير الى سوء المعاملة ضد الاشخاص الذين تم وضعهم رهن الاحتجاز، حيث تلقت النيابة العامة ست شكاوى تتعلق بالتعذيب و 47 شكوى تخص العنف المفرط خلال السداسي الأول”.

وأشار المصدر كذلك، الى اتهامات تتعلق بالمعاملات المهينة التي يقوم بها المسؤولون الأمنيون المغربيون ضد المتظاهرين الاستقلاليين الصحراويين المطالبين بتحرير السجناء السياسيين، متأسفا لكون السلطات المغربية “قد رفضت الشكاوى المتعلقة بالانتهاكات في الصحراء الغربية”.

كما أشار المصدر من جانب اخر، الى أن “التحقيقات حول الانتهاكات التي قامت بها الشرطة وقوات الامن وفي مراكز الاحتجاز كانت تنقصها الشفافية”، مؤكدا ان تلك التحقيقات “تصطدم غالبا بالتأخر الكبير والعراقيل الاجرائية التي تسهم في الإفلات من العقاب”.

وتابع ذات التقرير، مستندا الى معطيات لمنظمات غير حكومية وجمعيات محلية، ان “الشرطة توقف احيانا اشخاص بدون مذكرة”، وان “بعض المحاكمات مسيسة”، سيما لما يتعلق الامر بالصحراء الغربية او النظام الملكي.

كما تمت الاشارة، الى ان “المنظمات غير الحكومية، قد اكدت على غرار السنوات السابقة، على ان الفساد والنفوذ خارج نطاق القضاء، يضعف استقلالية العدالة”، مع التأكيد على ان المنظمات غير الحكومية قد أعربت عن انشغالها فيما يخص ضمان محاكمة منصفة في بعض القضايا التي تحظى بتغطية إعلامية واسعة.

انتهاكات من مسؤولين أمنيين مغاربة ضد صحراويين

واكد تقرير كتابة الدولة الامريكية، تسجيل انتهاكات لحقوق الانسان قام بها مسؤولون امنيون ضد صحراويين، بما فيها عمليات احتجاز تعسفية، حيث اشارت كل من منظمة العفو الدولية والشفافية الدولية، الى تضييقات تعسفية حول الحق في حرية الاجتماع والتجمع السلمي، سيما بالنسبة للأشخاص المساندين لاستقلال الصحراء الغربية”، مشيرا الى ان السلطات المغربية المحتلة “ترفض تلقائيا طلبات تسجيل الجمعيات الصحراوية للدفاع عن حقوق الانسان”.

في هذا الصدد، صرحت عديد المنظمات المستقلة وبعض المنظمات غير الحكومية للدفاع عن حقوق الانسان في الصحراء الغربية، بان تقديم طلبات لتنظيم مظاهرات في السنوات الأخيرة، قد سجلت تراجعا، لان الشرطة نادرا ما توافق عليها.

وذكر التقرير، بانه “لم يسمح للمفوض السامي لحقوق الانسان، وللسنة الثامنة على التوالي بزيارة الصحراء الغربية، في الوقت الذي باشر فيه المغرب في الفاتح يناير عهدة مدتها ثلاثة سنوات على رأس مجلس حقوق الانسان الاممي”.

وتابع ذات التقرير، ان “الحكومة المغربية لم توجه دعوات دائمة لحاملي تراخيص بموجب الاجراءات الخاصة للأمم المتحدة”، كما واصلت الحكومة تأجيل او عدم الرد على طلبات زيارة المقرر الخاص الاممي المعني بمسالة الإعاقة ومجموعة العمل الاممية حول الاحتجاز التعسفي”.

كما تم تسجيل عديد الانتهاكات المتعلقة بحرية التعبير والصحافة، تضيف ذات الوثيقة، التي تشير الى توقيفات وعقوبات بسجن الصحفيين، فضلا عن اللجوء الى قوانين مكافحة الارهاب لمتابعة الأشخاص الذين يعبرون عن اراء مخالفة.

كما أشار التقرير، الى حالة سعيد بوقيود، الذي حكم عليه بخمس سنوات سجنا لكونه عبر على موقع فايس بوك عن رفضه لقرار الملك بتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني.

واكد التقرير الامريكي، انه اعتمد على معلومات من منظمات وطنية ودولية، منها منظمة العفو الدولية الذين انتقدوا جميعهم المتابعات الجنائية ضد الصحفيين والمتابعات المتعلقة بالتشهير، وهي القوانين التي استعملها النظام المغربي من اجل التضييق على جمعيات الدفاع عن حقوق الانسان المستقلة والصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي.

في ذات السياق، واصلت “منظمات غير حكومية منها جمعيات مغربية لحقوق الانسان ومنظمة العفو الدولية ومنظمات صحراوية، تأكيدها بان الحكومة قد سجنت اشخاص بسبب نشاطاتهم او آرائهم السياسية بتوجيه اتهامات كاذبة تتعلق بنشطات التجسس او اعتداءات جنسية”، يضيف التقرير ذاته، الذي أشار الى حالات الصحفيين سليمان الريسوني وعمر راضي وعماد ستيتو، الى جانب حالة المحامي و مناضل حقوق الانسان و الوزير السابق لحقوق الانسان، محمد زيان.

وأضاف تقرير كتابة الدولة الامريكي، ان منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش، قد اشارتا الى عديد حالات التضييق على حرية التعبير.

وقامت الحكومة “في هذا الخصوص بفرض اجراءات صارمة تحد من التقاء الصحفيين بممثلي المنظمات غير الحكومية والمناضلين السياسيين”.

وعليه، فان الصحفيين الاجانب مطالبين بالحصول على موافقة وزارة الثقافة و الشباب و الرياضة قبل لقاء مناضلين سياسيين. وان تلك الموافقة لا يتم منحها دائما”، تضيف الوثيقة، التي تذكر بطرد الشرطة المغربية للصحفيين، كوينتن مولر و تيريز دي كامبو من المجلة الفرنسية ماريان، بعد توقيفهما بفندق بالدار البيضاء.

استخدام برامج التجسس لمراقبة الصحراويين

كما أشار المصدر من جانب اخر، الى لجوء السلطات المغربية للتهديد و التخويف و المراقبة، سيما منهم مناضلي حقوق الانسان، مع التأكيد على لجوء الحكومة المغربية للاستعمال “المكثف” لبرامج التجسس و تكنولوجيات المراقبة.

كما ذكر التقرير، بحالات المساس بحرية التنقل، مشيرا الى حالة المناضل في مجال حقوق الانسان، عبد اللطيف الحماموشي، الذي منع من التنقل الى سراييفو للمشاركة في ندوة جامعية، وحالة المدافع عن حقوق الانسان و الجامعي، معاطي منجب، الذي لا يزال ممنوعا من السفر منذ شهر أكتوبر 2021، متجاوزا مدة السنة المنصوص عليها في القانون، و كذلك حالة، أسماء موساوي، زوجة الصحفي المسجون، توفيق بوعشرين، التي منعت من مغادرة المغرب و تمت مصادرة جواز سفرها.

من جانب اخر، اكد التقرير على “ان عددا كبيرا من المناطق الأكثر فقرا في البلاد، سيما المناطق الريفية في الاطلس الأوسط، اغلبيتهم من الامازيغ و معدل الامية في اوساطهم اعلى من المعدل الوطني، و ان الخدمات الحكومية الاساسية ضعيفة في تلك المنطقة و تبقي متخلفة”.

وخلصت الوثيقة في الاخير الى التأكيد، بان “تقارير متعددة، اشارت الى حالات فساد على مستوى الحكومة” و ان “72 % من المواطنين يعتبرون ان الفساد مستشري في مؤسسات و هيئات الدولة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى