أراء وتحاليلالجزائرالرئيسيةالعالمسلايدر
أخر الأخبار

تقرير “ستراتيجيكا انتليجنس”.. أمريكا تسيطر على الكيان نتيجة وضعه الاستراتيجي السيء

فايزة سايح

كشف تقرير لموقع ” ستراتيجيكا انتليجونس51″ أنه رغم مرور عدة أيام على هجوم السابع من أكتوبر إلى أن الكيان الصهيوني لا يزال تحت الصدمة إلى جانب صدمة أخرى ناجمة عن استيلاء امريكا على الدفاع الإسرائيلي بالكامل، نتيجة للوضع الاستراتيجي الإسرائيلي السيء للغاية وهشاشته الشديدة.

وأوضح تقرير ” ستارتيجيكا انتليجونس” أنه لم يسبق لواشنطن في السيطرة على عمليات صنع القرار في حكومة دولة أخرى، كما لم يسبق لأي جيش نظامي أن وجد نفسه في مواجهة مثل هذا التحول في وضعه، من أحد أفضل الجيوش في العالم إلى جيش احتياطي يعتمد على الدعم اللوجستي الأمريكي وخاصة البنتاغون، مثلما يتعرض له جيش الاحتلال عقب هجمات السابع من أكتوبر في قطاع غزة .

وتابع تقرير” ستارتيجيكا انتليجونس” قائلا إن إرسال أسطول أمريكي حقيقي لمساعدة إسرائيل هو اعتراف فعلي بالوضع الاستراتيجي الإسرائيلي السيء للغاية وهشاشته الشديدة.

واعترف التقرير ، أنه على الرغم من الدعم الأمريكي ودعم حلفائهم الغربيين الذين تبنوا “الهاسبارا” الصهيونية أو ما يعرف البروباغاندا الاسرائيلية التي تروج ” لعدم إنسانية الخصم والمقصود هنا المقاومة ، مقابل الترويج لشرعية السياسات الاسرائيلية ، الا أن دعاية جيش الاحتلال ، تلقت ضربة موجعة بعد أحداث 7اكتوبر .

هذه البروباغاندا ، يضيف التقرير غطت لعقود على انتهاكات إسرائيل المستمرة وانتهاكاتها الجسيمة لقوانين الحرب والقانون الإنساني والقانون الدولي، تواجه اليوم مشكلة فعلية ليس فقط بسبب المذابح التي ارتكبت بحق المدنيين في غزة ومحاولة ترحيل سكانها، بل من خلال بروز الأزمة الوجودية لما بعد الصهيونية .

وقال التقرير أيضا ، أنه حتى ولو تم إبادة حركة حماس الفلسطينية ، فالوضع السئ لن يتغير ، لعدة أسباب منها ميل النخب الإسرائيلية لبناء أعداء جدد فأي حركة سياسية تدعو إلى التشكيك في توسيع المستوطنات والاحتلال يتم اعتبارها منظمة إرهابية وعدو يجب هزيمته بأي وسيلة ممكنة.

واختتم تقرير “ستراتيجيكا انتليجونس ” بالتأكيد ان الاحتلال الاسرائيلي أصبح كمشروع بلا آفاق جديدة للمستقبل ، حيث وصلت أيديولوجيته، أي الصهيونية، إلى طريق مسدود ومهربه الوحيد هو التطرف والتطرف وفقط الذي سيدمر أسطورة ” الجيش الذي لايقهر.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى