الرئيسيةرياضةسلايدرعاجل

تصفيات مونديال 2026 .. الجزائر تواجه الموزمبيق للانفراد بالصدارة

سراي محمد اسلام

Ads

يواجه المنتخب الوطني ، ظهر اليوم ، نظيره الموزمبيقي على ملعب دي زيمبيتو بمابوتو ، في إطار الجولة الثانية للمجموعة السابعة لتصفيات كأس العالم أمريكا ، كندا و المكسيك 2026 .

و يواجه المنتخب الوطني خصما عنيدا على أرضه ، مع لاعبين أقوياء بدنيا ، ما يجعل مهمة أشبال المدرب جمال بلماضي أصعب من لقاء الصومال نوعا ما ، غير أن الجودة الفنية لرفاق محرز من شأنها فك شفرة أي منتخب في العالم .

و بعد الفوز على الصومال بثلاثة أهداف لهدف ، يسعى المنتخب لتجاوز الموزمبيق على أرضه ، من أجل تحقيق انطلاقة مثالية في التصفيات و تجنب أي مفاجآت قد تعصف بحلم المنتخب في الذهاب لمونديال 2026 ، و التأهل يأتي بالفوز خارج الديار كما قال المدرب بلماضي .

و أنهى المنتخب الوطني استعداداته للقاء بكامل العناصر ، وسط أجواء يسودها التفاؤل و الايجابية ، كما بدى التركيز على اللاعبين خلال التدريبات ، و أبدوا تحمسهم لدخول اللقاء بقوة من أجل تجنب مفاجأة غير سارة .

و يحتل المنتخب الوطني صدارة المجموعة السابعة بثلاث نقاط بعد فوزه على الصومال ، فيما مكن الفوز الذي حققته الموزمبيق على بوتسوانا بثلاثة أهداف لهدفين من احتلالها المركز الثاني بفارق الأهداف عن الخضر .

تصريحات بلماضي قبل اللقاء

أكد بلماضي خلال المؤتمر الصحفي الذي يسبق اللقاء أن اللاعبين تمكنوا من الاسترجاع الجيد بعد لقاء الصومال ، ما يعني أن جميع العناصر الوطنية في أتم الجاهزية لموقعة مابوتو ، رغم مشقة السفر الذي دام أكثر من عشر ساعات .

و أضاف الناخب الوطني : ” نحن مركزون على مباراة الموزمبيق و من المهم تحقيق نتيجة ايجابية خارج القواعد اذا أردنا التأهل لمونديال 2026 ، كلا المنتخبين بصموا على بداية جيدة في التصفيات الافريقية المؤهلة للمونديال سواء نحن أو الموزمبيق و نسعى لمواصلة سلسلة النتائج الايجابية عن طريق هذه المباراة ” .

 نظرة على منتخب الموزمبيق 

يعتبر منتخب الموزمبيق واحدا من الفرق ذات المستوى دون المتوسط ، حيث يحتل المركز 113 في ترتيب الفيفا ، ما يعكس تواضعه و ضعف نتائجه ، غير أنه معروف بتحقيق المفاجآت على أرضه .

و يتكون منتخب الموزمبيق من مزيج بين اللاعبين المحليين ، اللاعبين الناشطين في الدوريات الإفريقية ، و بعض المحترفين في الدرجات السفلى في الدوريات الأوروبية ، خاصة في البرتغال .

و لعبت الموزمبيق 11 مباراة خلال سنة 2023 ، فازت في أربعة منها و خسرت مثلها ، فيما تعادلت في ثلاث مباريات ، سجلت خلال هذه السنة 15 هدفا و تلقت شباكها 17 .

تصريحات مدرب الموزمبيق قبل اللقاء

أكد مدرب الموزمبيق ، شيكينيو كوندي خلال ندوة صحفية التي تسبق مباراة منتخبه ضد الخضر أنه يملك تشكيلة قادرة على الفوز ضد أي منافس ، كما أبدى ثقة كبيرة في تحقيق النقاط الثلاث .

و قال شيكينيو : ” سنلعب بكل قوتنا امام الجزائر ، هدفنا هو تحقيق الفوز لاننا نمتلك الإمكانيات اللازمة للفوز على أي منافس كان ، المنتخب الجزائري يمتلك نقاط ضعف و سنستغل ذلك لحسم نتيجة المباراة ” .

طاقم تحكيم اللقاء 

اختارت الإتحادية الإفريقية لكرة القدم” الكاف ” طاقم تحكيم رواندي لإدارة اللقاء ، حيث سيكون الحكم الدولي صامويل أويكوندا حكما رئيسيا للقاء .

و سيساعده مواطناه ديودوني موتوبيمانا كمساعد أول ، و إيريك موغابو كمساعد ثان ، بالإضافة إلى الحكم الرابع جان كلود إيشيموي .

مناخ مابوتو و حالة الطقس في اللقاء 

يتراوح مناخ مابوتو بين المناخ المداري و شبه المداري ، كما تنقلب فصول السنة نظرا لوقوعها في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية ، و تتميز خلال شهر نوفمبر بهطول معتبر للأمطار .

و سيكون الطقس خلال وقت اللقاء مشمسا ، مع درجة حرارة تتراوح بين 29 و 31 ، سرعة الرياح تتأرجح بين 30 و 40 كيلومتر في الساعة ، فيما سيصل معدل الرطوبة في الجو إلى حوالي %60 .

سليماني أمام فرصة دخول التاريخ 

يدخل الهداف التاريخي للمنتخب الوطني ، إسلام سليماني ، اللقاء بحافز من نوع خاص ، حيث يقف على أعتاب كتابة التاريخ و تجاوز أرقام أساطير إفريقية خالدة .

و تمكن سليماني بفضل هدفه في مرمى الصومال من معادلة الرقم القياسي لأسطورة الكوت ديفوار ديديي دروغبا ، حيث أصبح كلاهما يمتلكه في سجله 18 هدفا في تصفيات كأس العالم .

تسجيل سليماني في لقاء اليوم سيضعه منفردا في صدارة أعظم الهدافين الأفارقة في تصفيات المونديال ، كما سيعزز به صدارته لترتيب الهدافين التاريخيين للمنتخب الوطني ، ليسطر اسمه بأحرف من ذهب في قائمة أفضل مهاجمي إفريقيا عبر التاريخ .

التشكيلة التوقعة للقاء 

أراح المدرب جمال بلماضي العديد من اللاعبين خلال لقاء الصومال ، ما يعني الدفع بهم خلال مباراة الموزمبيق ، فمن المرتقب دخول الكوتش بالتشكيلة الأساسية مع الاعتماد على اللاعبين أصحاب الخبرة ، و المتمرسين في أدغال إفريقيا .

و من المتوقع دخوله بتشكيلة 4-3-3 كعادته ، مع الاعتماد على الحارس انتوني ماندريا ، و رباعي دفاعي متكون من يوسف عطال ، ريان آيت نوري ، رامي بن سبعيني و عيسى ماندي .

أما في خط الوسط ، فمن المتوقع دخول الثلاثي نبيل بن طالب ، سفيان فيغولي و حسام عوار ، فيما سيكون الهجوم مكونا من القائد رياض محرز ، محمد الأمين عمورة و الهداف إسلام سليماني .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى