الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

تصريحات الرئيس تبون تخرج وزير داخلية فرنسا عن صمته

لخضر ناجي

أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية, اليوم الإثنين, أنها أصدرت 7730 قرارا بمغادرة الأراضي الفرنسية في حق الجزائريين, في سنة 2021, وذلك ردا على اتهام الرئيس تبون لوزير الداخلية الفرنسي بارتكاب “كذبة كبيرة”

وكان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قال أمس الأحد  في لقائه الدوري مع الصحافة الوطنية, وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان, كذب عندما قدم رقم 7000 قرار طرد في حق الحزائريين, معلنا أن “القائمة التي وردتنا عام 2020 والقوائم الثلاث عام 2021 كانت تتضمن 94 حالة تم قبول 21 منها ورفض 16”.

وتبدو خرجة دارمانان, كرد فعل على تصريحات الرئيس تبون, الذي ذكر وزير الداخلية الفرنسي بأصوله الحزائرية عندما ذكر الوزير الفرنسي  مستعملا الاسم الأوسط للوزير وهو أيضا اسم جده الجزائري قائلا. “موسى دارمانان أقام كذبة كبيرة”

وأضاف رئيس الجمهورية : “لم يكن هناك يوما سبعة آلاف” جزائري تريد فرنسا ترحيلهم، مشيرا إلى أن “القائمة التي وردتنا عام 2020 والقوائم الثلاث عام 2021 كانت تتضمن 94 حالة تم قبول 21 منها ورفض 16”. وأوضح أنهم “لن يعودوا إلى الجزائر لأنهم على ارتباط بالإرهاب، قدموا من سوريا”، كما يوجد بينهم “حاملو جنسيتين ليس لديهم عائلة هنا”.

وقالت مصادر فرنسية إن القائمة المؤلفة من 94 جزائريا “التي يشير إليها الرئيس تبون تتوافق مع الملفات ذات الأولوية القصوى، لعلاقتها بالتطرف والذين نعتبرهم الأكثر خطورة، والذين نريد إعادتهم في أقرب وقت ممكن”.

وكانت باريس قررت في 28 سبتمبر تشديد شروط الحصول على تأشيرات دخول لمواطني المغرب والجزائر وتونس فيما تسعى لترحيل مهاجرين قدموا منها موضحة أن القرار ناتج عن فشل الدول الثلاث في القيام بما يلزم للسماح بإعادة المهاجرين في وضع غير قانوني في فرنسا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق