اقتصاد وأعمالالجزائرالرئيسيةسلايدر

تخطط لتوسيع السد الأخضر إلى 4.7 مليون هكتار: الجزائر تساهم في كبح ارتفاع حرارة المناخ

أكد الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، يوم الاثنين بالرياض (السعودية)، أن الجزائر على “أتم الاستعداد لدعم كل مبادرة من شأنها كبح ارتفاع درجة حرارة المناخ ومكافحة التصحر والجفاف وحرائق الغابات” التي لم تسلم منها المنطقة العربية.

وصرح السيد بن عبد الرحمان في كلمة ألقاها في قمة “مبادرة الشرق الأوسط الأخضر” بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد، تبون قائلا: “إن بلادي، قناعة منها بأهمية البيئة في تحقيق التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر، تثمن هذه الجهود وتبقى على أتم الاستعداد لدعم مبادرة (الشرق الأوسط الأخضر) وكل مبادرة مماثلة، من شأنها كبح ارتفاع درجة حرارة المناج ومكافحة التصحر والجفاف وحرائق الغابات التي لم تسلم منها المنطقة العربية “.

ولبلوغ ذلك، أبرز الوزير الأول أنه “يتعين علينا أن نلبي نداء المناخ، ونضم صوتنا وجهودنا إلى أشغال هذه القمة المباركة”، معبرا عن أمله في أن تكون التوصيات المشتركة التي ستصدر عنها “هادفة وفعالة، بما يمكن من تعميمها على كامل المنطقة”، لاسيما أنها “تتمتع بخصائص مناخية متقاربة” وبما يجعلها “مرجعا في أشغال مجموعة العشرين ومؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي السادس والعشرين في نوفمبر القادم”.

وأوضح بن عبد الرحمان، أن “الجزائر لن تتوانى في الانخراط في تبادل التجارب الناجحة مع المملكة وكل الدول التي تهدف إلى رفع حصتها من الطاقة النظيفة في اقتصادها”، مؤكدا،

الأهمية التي توليها الجزائر، تحت قيادة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، لهذا التحدي والذي “تجسد من خلال دسترة وتكريس البيئة والتنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية، وبالنظر إلى سياساتها للتغلب على كل التحديات ذات الصلة والدفع بعجلة التنمية المستدامة بكل أبعادها” و”تعزيز جهودها أكثر من أجل استدامتها للأجيال القادمة”.

وأوضح أن الجزائر “تجدد كما سبق وفعلت في عدة مناسبات عالمية وإقليمية، التزامها بمكافحة تغير المناخ ولعب دور فاعل” في هذا المجال، لاسيما من خلال “مخططها الوطني للمناخ للفترة من 2020 إلى 2030 ” والذي يعتبر “أداة عملية لتطبيق السياسة الوطنية العشرية لمكافحة التغيرات المناخية وتنمية الاقتصاد الأخضر “.

وتقوم هذه السياسة أساسا-كما أضاف الوزير الأول -على تشجيع تطوير الاستثمار في مجال فرز وتحويل النفايات وفي مجال الطاقات المتجددة، وذلك بـ” استحداث هياكل وطنية متخصصة، على رأسها وزارة الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة” التي تعمل على “تسريع تنفيذ المشاريع قيد الانجاز في مجال الرصانة والفعالية الطاقوية وإنتاج الهيدروجين الأخضر” وهو، كما قال، “مشروع استراتيجي واعد توليه بلادي (الجزائر) أهمية قصوى”.

وذكر الوزير الأول، أن الجزائر و”منذ عقود خلت، قد بادرت بمشروع واعد آنذاك، ألا وهو السد الأخضر” الذي يمتد على مساحة قدرها 3.7 مليون هكتار، و”تعمل الجزائر حاليا على إعادة بعث هذا الحصن البيئي، من أجل توسيعه الى مساحة 4.7 مليون هكتار في السنوات القليلة القادمة في مساهمة نوعية منها، كتلك التي بادرت بها المملكة العربية السعودية الشقيقة، لحماية المناخ، بتضافر جهود الجميع” .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق