الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

بن مبارك لنظام المغرب المتصهين: إنك تصطاد في المياه العكرة و الجزائر رائدة في مواعيدهاالانتخابية

يونس بن عمار

Ads

نظم حزب جبهة التحرير الوطني، اليوم السبت، بالجزار العاصمة, لقاء جهويا لمناضلي ولايات الوسط، أشرف عليه الأمين العام للحزب، عبد الكريم بن مبارك،

واحتضنت القاعة المتعددة الرياضات ببلدية الكاليتوس, التجمع الذي وجه, فيه الأمين العام, لحزب الأفالان عبد الكريم بن مبارك،, عديد الرسائل السياسية والاقتصادية.

و من أبرزه هذه الرسائل, رد عبد الكريم بن مبارك, على المحاولات الصهيو-مخزمية للتشويش بخصوص موعد الانتخابات الرئاسية القادمة.

إرادة الرئيس تبون في ملف الذاكرة بارزة

وقال بن مبارك أن توجهات ومسيرة بارزة في إرادة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الغيور على تاريخ الجزائر وقيم الشعب الجزائري النبيلة ورسالة الشهداء الأبرار وتمجيد تاريخ الثورة الجزائرية.

والعمل على كل ما يعزز تاريخها وعلى رأسها المحافظة على الذاكرة واسترجاع الأرشيف الوطني ضمن سياسة وطنية قائمة على تثمين عاليا تاريخ وتعزيز هبة الدولة الجزائرية.

توجهات ومسيرة الرئيس تعكس القيم النبيلة والسامية للشعب الجزائري بقيمه الحضارية الإسلامية ومنارات ديننا الحنيف في أي موقع في الدولة.

كان السيد الرئيس واخرها قبل أيام تدشينه لجامع الجزائر، من بين أكبر المؤسسات والمنارات الإسلامية في العالم، جامع تابع السيد الرئيس كل مراحل إنجازه.

مكاسب وإنجازات اقتصادية حققها الرئيس تبون

واعتبر بن مبارك أنه من الناحية الاقتصادية والتنموية، مكاسب ومنجزات الرئيس عبد المجيد تبون نعيشها في الميدان وفي مقدمتها تعزيز دور الدولة وارجاع هبتها ووظيفتها الحقيقية.

لترقى لمستوى طموحات الجزائر الجديدة عنوانها نهضة اقتصادية وصناعية وتنمية مستدامة لشعب تواق وغيور على بلده لتكون في مقدمة الدول الصاعدة والمتطورة.

كل ذلك يتم ضمن ووفق المحافظة على الطابع الاجتماعي للدولة الجزائرية، دعم تشغيل الشباب، السكن الاجتماعي ودعم مختلف صيغ اقتنائه، القضاء على مناطق الظل، التعليم والصحة المجانيين،

دعم سوق السلع المرتبطة بالحياة اليومية للمواطن والقائمة طويلة كلها عناوين تؤكد العناية والرعاية والأولوية القصوى للرئيس عبد المجيد تبون.

تثمين لنجاح قمة الغاز

وثمن بن مبارك، نجاح الجزائر في تنظيم القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز، حيث أصبحت محطة وقوة اقتراح في قطاع الغاز.

والتي استضافت قبل أيام القمة السابعة لمنتدى رؤساء دول وحكومات الدول المصدرة للغاز وبالمناسبة دشن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بالجزائر معهد أبحاث خاص لمنتدى الدول المصدرة للغاز،

عبد الكريم بن مبارك،

ذلك يؤكد الدور الطاقوي للجزائر على المستوى العالمي ويؤكد كذلك إرادة الجزائر في تفعيل الغاز الطبيعي لتنمية شاملة ومستدامة.

قمة أكدت فيها الجزائر اقليميا ودوليا أنها في مستوى تطلعات الدول المنتجة للغاز.

من خلال ارادتها في تجسيد سياسة غاز قائمة على استقلالية القرار والمنفعة المتبادلة.

التي ما فتئ السيد رئيس الجمهورية يلح عليها ويكررها في كل ظرف إقليمي أو دولي. قمة جمعت قيادات الدول الكبرى المصدرة لمادة جد حيوية للحياة وللإنسان والأمن الطاقوي في العالم.

ورشة كبرى للإصلاح الاقتصادية

واشاد بن مبارك بما اعتبره الارادة السياسية للبلاد في المجال الاقتصادي لم تبق حبيسة النظرة الضيقة المنتهجة خلال عقود مضت،

حيث باشرت الجزائر ورشة كبرى لإصلاحات اقتصادية حقيقية من أجل تنويع الاقتصاد الوطني مما سمح بالانطلاق في استثمار غار جبيلات بتندوف ومشاريع جديدة أخرى كالفوسفات ببجاية وغيرها.

الجزائر رائدة في المطالبة بإصلاح المنظومة الدولية

دوليا ودبلوماسيا، أصبحت الجزائر في واجهة القضايا العادلة في العالم ورائدة في المطالبة بإصلاح المنظومة الدولية لتساير إرادة الأمم والشعوب في الأمن والاستقرار والتنمية والرفاهية الشاملة.

الجزائر رائدة في الدعم اللامتناهي للشعب الفلسطيني ضد الكيان الصهيوني الذي يمارس الابادة الجماعية لشعب أعزل وبسبب بسيط هو مطالبته بإقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف.

وها هي الجزائر من موقعها بمجلس الامن تقود التحدي للكيان الاسرائيلي وتؤكد أن الوقوف ضد وقف الاعتداء والحرب على الشعب الفلسطيني هو ترخيص معلن لإبادة الشعب الفلسطيني.

يسجل التاريخ في القرن الواحد والعشرين هناك من يدعم الجرائم ضد الإنسانية والتي لا يوجد لها أي مبرر ما عدا حسابات استراتيجية للمشروع الصهيوني في المنطقة.

ومهما كان مستوى الابادة والدمار الصهيوني فان ذلك هزيمة للكيان الإسرائيلي باستهدافه الأطفال والأبرياء والمستشفيات وممارسة الترحيل القصري لشعب أعزل…وانتصارا للحق الفلسطيني.

دول عربية تتكامل مع المشروع الصهيوني

وتأسف بن مبارك لوجود أنظمة محسوبة على العروبة والإسلام تتحالف مع الكيان الإسرائيلي لضرب القضية الفلسطينية من خلال التطبيع والتكامل في الرؤى مع المشروع الصهيوني في المنطقة على حساب إرادة شعوبهم الرافضة والمناهضة للكيان الإسرائيلي.

متأسفا لكون دول غير إسلامية تقطع علاقاتها مع الكيان الإسرائيلي وتطرد سفراءه نجد دولا عربية وإسلامية تعزز علاقاتها مع الكيان الإسرائيلي.

يأتي في مقدمة ذلك النظام المغربي الذي قايضه الكيان الصهيوني مقابل محاولات فاشلة لكسب الاعتراف باحتلاله للصحراء الغربية، كيان أصلا غير معترف به ويزداد مقاطعة وحصارا.

شعب الصحراء الغربية سينتصر ويفرض ارادته في الاستفتاء والاستقلال مهما كانت مناورات المحتل المغربي المتكاملة مع المحتل الصهيوني لفلسطين.

نظام المخزن المغربي يصطاد في المياه العكرة

وخاطب بن مبارك نظام المخزن المغربي المتصهين قائلا “إنك تصطاد في المياه العكرة لأن الجزائر تسير بمؤسساتها الديمقراطية التي صادق عليها الشعب الجزائري”،

>ثمضيفا “ان التدخل في ما لا يعنيه يكشف مرة أخرى سياسة التهرب للنظام المغربي من الأوضاع المأساوية التي يعيشها الشعب المغربي”.

وأضاف “وبدلا من أن يلبي إرادة الشعب المغربي في المقاطعة مع الكيان الإسرائيلي ها هو يتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر، دولة رائدة في مناصرة الشعب الفلسطيني وقضيته المقدسة ضد الكيان الإسرائيلي والمشروع الصهيوني في المنطقة”.

جبهة التحرير الوطني

مؤكدا “رائدة بمؤسساتها الديمقراطية، رائدة في مواعيدها الانتخابية، رائدة في الاستقرار والتنمية الهادفة. الجزائر هي المؤهلة لتعطي دروسا في الديمقراطية.

والاستحقاقات الانتخابية التي يعيشها الشعب الجزائري لعقود من الزمن رغم التحديات عاشتها بلادنا. الشعب الجزائري في كل الظروف عبر عن اختياراته محليا ووطنيا

وعلى رأسها هرم السلطة والممثلة في رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الذي تم انتخابه في ظل منافسة انتخابية وعرس ديمقراطي معدوم وجوده لدى هرم السلطة في النظام المخزني، المفروض على المغرب والشعب المغربي”.

وحذر بن مبارك من كون المخز باستمرار يفتعل أي سبب للتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر، تم ذلك حتى في العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر في التسعينيات من القرن الماضي بمعطيات ملموسة.

اعترف بها حتى من تلقوا الدعم للممارسات الإرهابية بالجزائر. تم ذلك والجزائر كانت تحارب في الإرهاب ليس للجزائر فقط بل للعالم ككل،

وشكرا للجيش الوطني الشعبي وقوات الامن ككل في انقاذ الجزائر والدولة الجزائرية، انتصار ثمنه وللأسف متأخراً من كانوا يتساءلون من يقتل من وتصبح الجزائر محطة لإعطاء دروس في محاربة الإرهاب.

سنعطي للعالم درسا خلا الرئاسيات القادمة

وأكد بن مبارك لن الجزائريين سيقدمون درسا للعالم خلال الانتخابات الرئاسية القادمة “نقول لإعلام المخزن وأتباعه بأوروبا أن الجزائر جسدت الاستحقاقات الانتخابية الرئاسية.

حتى أثناء العشرية السوداء وانتخب الرئيس عبد المجيد تبون عقب حراك أرادت عناصر أجنبية وخاصة النظام المغربي أن تكون انزلاقات وانحرافات.

ولكن الشعب الجزائري لقن هؤلاء دروسا في الديمقراطية والاستحقاقات الديمقراطية وسيعطي للعالم مرة أخرى دروسا في اختياراته الديمقراطية على مستوى الرئاسيات المقبلة.

ضمن ووفق دستور اختاره وتشريعات صادق عليهما نوابه المنتخبون بالبرلمان الجزائري بغرفتيه”.

الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني عبد الكريم بن مبارك،

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى