الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

بن قرينة من الحدود الجزائرية التونسية.. نريد طوفان الانتخابات الرئاسيات

يونس بن عمار

Ads

دعا عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، الجزائريين والجزائريات إلى هبة كبيرة في الإنتخابات الرئاسية القادمة، من خلال احداث ما أسماه “طوفان الرئاسيات”.

كما رد  عبدالقادر بن قرينة على  من أسماهم دعاة الفتنة والتفرقة بين الجزائريين قائلا “أنتم وأولادكم وأزواجكم في الرباط ولندن وباريس.. والشعب فاق بكم”.

وقف عبد القادر بن قرينة، اليوم الجمعة من مسافة الصفر بين الحدود الجزائرية التونسية، وبالتحديد مركز أم الطبول الحدودي، وجه من خلاله عديد الرسائل السياسية للداخل والخارج،

مشيدا بالجهود التي يبذلها الجيش الوطني الشعبي ومختلف الأسلاك الأمنية الوطنية لضمان أمن وسيادة الدولة الجزائرية.
كما أكد بن قرينة أن المتجول في مختلف ولايات الوطن يكتشف حقيقة التنمية،

حيث أن “الكهرباء موجودة والطرقات ومعبدة والغاز كاين والشعب آمن ومستقر”، مؤكدا أن كل هذا بفضل جهود الدولة الجزائرية.

واستغل رئيس حركة البناء الوطني الفرصة، موجها رسائل لمن وصفهم “دعاة الفتنة” قائلا “أريد توجيه رسالة لبعض من يريد اللعب بأمن الوطن أولادهم في الدار البيضاء في المغرب أو لندن وباريس ونيويورك. هم وأزواجهم ويريدون تقاتل الجزائريين والفتنة”،

موضحا “نقول لهم: الشعب الجزائري فاق”، مؤكدا بأن هذه الفئة “يريدوننا كما سوريا وليبيا واليمن”. وأضاف “صحيح عندنا أخطاء ونقاص ولكن نحل مشاكلنا بالحوار بين الحكام والمحكومين”.

وبخصوص الحدود الجزائرية، قال بن قرينة “تمنيت لو وجدت البوابة بين الجزائر والمغرب مفتوحة مثل ما هي مفتوحة بين الجزائر وباقي جيرانها، تونس وموريتانيا ومالي والنيجر”،

مؤكدا “هذه البلدان لم نرى منها شرا ولم ولن ترى من الجزائر إلا الخير”، وقال بخصوص تونس “دماؤنا ممتزجة في ساقية سيدي يوسف”.

وخاطب بن قرينة الشعب المغربي قائلا “نتمنى من الشعب المغربي أن يضغط على حكامه حتى ما يقابلوناش بالشر ويهددونا باليهود”.

وفي ختام كلمته من أمام الحدود الجزائرية التونسية، عاد بن قرينة إلى الانتخابات الرئاسية القادمة، ودعا الجزائريين للتجند قائلا “نريد طوفان الانتخابات الرئاسيات”، موضحا “ما يهمنا نسبة المشاركة كبيرة جدا، انتخبوا من تشاؤون”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى