اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل

بن طالب.. الجزائر تصنع الإستثناء و التميز في التأمينات الإجتماعية لمواطنيها

فايزة سايح

Ads

كشف وزير العمل والضمان الاجتماعي، فيصل بن طالب، أن الجزائر بذلت جهودا هامة للتصدي لظواهر التهرب، الغش والإحتيال في استغلال بطاقة الشفاء.

مؤكدا انه تم إصدار اول بطاقة في 2007، وصولا الى تصميم بطاقة من الجيل الثاني في ديسمبر 2023.

وجاءت تصريحات وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي فيصل بن طالب، خلال اشرافه على مراسم الافتتاح الرسمي لفعاليات الملتقى التقني للجمعية الدولية للضمان الاجتماعي

حول موضوع مكافحة الخطأ والتهرب والاحتيال في الضمان الاجتماعي والوقاية منها في شمال إفريقيا.

الجزائر سعت منذ استقلالها الى تعزيز العدالة الاجتماعية

وفي هذا الصدد ، جاء في كلمة وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي فيصل بن طالب ، ان الجزائر سعت منذ استقلالها لترسيخ الطابع الاجتماعي للدولة.

وتعزيز العدالة الاجتماعية والدفع بعجلة النمو الاقتصادي والرفاه الاجتماعي وفاء المبادئ بيان أول نوفمبر 1954 وهو ما أكدت عليه كل مواثيق الجمهورية.

واوضح بن طالب أن منظومة الضمان الاجتماعي في الجزائر تتميز بالطابع الإجباري والشامل وترتكز على مبدأي التضامن والتوزيع، وتضمن تغطية كل المخاطر المتضمنة في الاتفاقية 102 لمنظمة العمل الدولية لسنة 1952.

تحديات تواجه القطاع الضمان الاجتماعي

بالمقابل اكد وزير التشغيل ان هناك عدة تحديات أمام الضمان الاجتماعي، منها سعي بعض الأشخاص للحصول على منافع وأداءات ومزايا غير مستحقة، بشكل يتنافى مع الأهداف النبيلة للضمان الاجتماعي.

و أوضح وزير العمل ان هذه التحديات تقوض من نجاعة الأنظمة الوطنية للضمان الاجتماعي ويخفض من درجة ثقة المواطنين في أدائها.
وفي هذا الاطار اكد وزير العمل، ان الدولة الجزائرية بذلت جهودا معتبرة في التصدي لظواهر التهرب والغش والاحتيال في مجال الضمان الاجتماعي، حيث شرعت في إصلاح المنظومة الوطنية للضمان الاجتماعي منذ الاستقلال.

واوضح الوزير، انه في سنة 1983، تم توحيد الأجهزة وتمويلها وكذا الأدوات والامتيازات التي توفرها لفائدة جميع فئات الناشطة، وتم فرض النظام على الأجراء وغير الأجراء، ما جعل المنظومة أكثر بساطة.

هذه هي الهيئات المختصة بالضمان الاجتماعي في الجزائر

واضاف بن طالب ، ان من بين الهيئات المختصة بالضمان الاجتماعي في الجزائر ، الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء.الى جانب الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء، يضاف الى هذا الصندوق الوطني للتقاعد.

اضافة الى الصندوق الوطني للعطل المدفوعة الأجر والبطالة الناجمة عن سوء الأحوال الجوية لقطاعات البناء والأشغال العمومية والري، فضلا عن الصندوق الوطني للتأمين عن البطالة يضاف الى هذا الصندوق الوطني لمعادلة الخدمات الاجتماعية.

واشار الوزير في كلمته بالملتقى، ان هذه الهيئات عرفت منذ نشأتها، تطورا في نظم تسييرها، بداية باستحداث أنظمة معلوماتية واعتماد اجتماعيا.

بفضل توجيهات الرئيس تبون ..تقديم 127 خدمة رقمية

كما ثمن بن طالب استخدام الرقمنة لاسيما من خلال استحداث الترقيم الإلكتروني للمشتركين والمؤمن لهم إطار تجسيد التزام رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.

وبخصوص التحول الرقمي، اكد الوزير على تجاوز عدد الخدمات الرقمية التي يقدمها القطاع عن بعد الـ 127 خدمة رقمية، ترتكز على 67 نظام معلوماتي،

و 48 واجهة إلكترونية للتبادل الرقمي منها 24 موجهة للاستغناء عن الوثائق والمستندات الورقية الصادرة عن القطاعات الأخرى،

ومن أجل عصرنة التسيير، يضيف الوزير بن طالب انه تم وضع 34نظام للمساعدة على اتخاذ القرار، وهو ما يسمح بمتابعة أزيد من 1283 مؤشر تابع للقطاع.

الجزائر تنجح في تحديد خارطة المخاطر المرتبطة بالخطأ والغش وطرق معالجتها

وتابع بن طالب وزير التشغيل والضمان الاجتماعي في كلمته قائلا، ان التجربة المكتسبة في تسيير الأداءات على مستوى القطاع،

سمحت بتحديد خارطة المخاطر المرتبطة بالخطأ والغش والتحايل وطرق معالجتها ومكافحتها ومن بين طرق المعالجة تقنية إجراء مقاربة بين البيانات.

وفي هذا الاطار استدل بن طالب بمقارنة بيانات طالبي منحة البطاقة مع أزيد من 600 قاعدة بيانات قبل تسجيل كل مستفيد جديد ،

مؤكدا ان تعميم استخدام الرقم التعريفي الوطني، ساهم في تسهيل عمليات المقاربة وزاد من سرعتها، كما مكن من رفع وتيرة مراقبة شروط الأحقية في الحصول على الأداءات والاستمرار في ذلك، بصفة دورية والية .

توزيع 10مليون بطاقة شفاء

من جهة اخرى اعلن الوزير ، ان بطاقة الشفاء شكلت أداة إستراتيجية لتطوير الرقمنة في القطاع, موضحا انها سمحت بالحصول على الخدمات لدى الممارسين الصحيين الخواص المتعاقدين مع هيئات الضمان الاجتماعي.

من صيادلة وأطباء وصانعي النظارات وعيادات جراحة القلب والأوعية وعيادات التوليد ومراكز تصفية الدم، بالإضافة إلى مؤسسات النقل.

وذلك دون دفع مسبق للمصاريف، في إطار نظام الدفع من قبل الغير الذي يرتكز على أزيد من 10 مليون بطاقة الكترونية تم توزيعها منذ نشأة نظام الشفاء،

واضاف الوزير ايضا ، انها تسمح بالاستفادة من خدمات أزيد من 18 ألف مهني في الصحة متعاقد مع هيئات الضمان الاجتماعي .

ضوابط صارمة تحدد طريقة استعمال بطاقة الشفاء

وقال بن طالب ايضا، ان المشرع وضع ضوابط تحدد طريقة استعمال واستغلال بطاقة الشفاء ومحتوياتها الرقمية من خلال القانون 08-01 .

واوضح الوزير ، ان هناك عدة اجراءات ردعية لمجابهة الاستغلال السيء لها، ومنها عقوبات مالية تصل إلى 5 ملايين د.ج. إضافة إلى عقوبة الحبس لمدة قد تصل إلى 5 سنوات،

وتضاعف العقوبة إلى 5 أضعاف في حالة ما إذا كان مرتكب الجنحة شخص معنوي، مع مصادرة والأجهزة المستعملة في المساس بمحتوى البطاقة.

وبهذا الخصوص، استطرد الوزير قائلا، انه بعد أزيد من 17 سنة من استغلال هذا النظام، تم الانتقال إلى النسخة الجديدة من النظام و اعتماد الجيل الثاني من البطاقات الذي يسمح بتطوير حلول ترتكز على الذكاء الاصطناعي والمعطيات البيومترية.

و ختم فيصل بن طالب كلمته مؤكدا في هذا الشأن ، ان هذا ما يرفع درجة تأمين النظام ويحد من التجاوزات في استغلال البطاقة.

معلنا انه تم الشروع في تمكين الطلبة الجامعيين من بطاقة الشفاء الافتراضية e-chifa، وهي تطبيقات يمكن تحميلها على الهاتف المحمول والتي توفر نفس الخدمات التي تقدمها البطاقة الالكترونية.

يشار الى انه شارك في فعاليات هذا الملتقى هيئات الضمان الاجتماعي لبلدان شمال إفريقيا، العضوة في الجمعية الدولية للضمان الاجتماعي .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى