الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

بن جامع: رفض مشروع القرار الجزائري يعني تدمير كرامة النساء والأطفال في فلسطين

فايزة سايح

Ads

انتقد المندوب الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة السفير عمار بن جامع، بشدة الفيتو الأمريكي ضد المشروع الجزائري بشأن غزة،

معلنا أن الوقوف ضد مشروع القرار ، يمثّل تأييدا للعدوان الوحشي على الفلسطينيين و قبولا للممارسات المهينة التي تدمر كرامة النساء والأطفال في فلسـطين.

وفي رد قوي على الفيتو الأمريكي قال عمار بن جامع ممثل الجزائر الدائم لدى الأمم المتحدة كلمته خلال جلسة التصويت، بان الاعتراض على مشروع قرار الجزائر المتعلق بالوضع في فلسـطين.

وخاصة في غـزة والذي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النــار من أجل التصويت عليه، يعني قبول ممارسات مهينة تدمر كرامة النساء والأطفال في فلسـطين.

كما حث مندوب الجزائر المجتمع الدولي على التحرك بسرعة من أجل وقف إطلاق النار,

مؤكدا ان التأخر في أخذ قرار وقف إطلاق النار ينجم عنه سقوط المزيد من الأرواح .

عمار بن جامع قال ايضا ، لا بد أن نقرر في أي من صفحات التاريخ سنقف، معلنا أن التصويت لصالح مشروع القرار هو دعم لحق الفلسطينيين في الحياة.

واستطرد بن جامع قائلا، إن التصويت الإيجابي للمشروع يجلب الأمل لمئات الآلاف من الأطفال للعودة إلى المدارس. وفي المقابل التصويت ضد مشروع القرار هو تصويت لصالح إبادة حلمهم في حياة أفضل.

يذكر أن الصين عبرت عن إحباطها إزاء اعتراض واشنطن على مشروع القرار الجزائري. مشدّدا على أن ذلك يعطي الضوء الأخضر لاستمرار المجازر المرتكبة في القطاع.

من جهته، قال ممثل سلوفينيا، إن بلاده صوّتت لصالح المشروع، لأنه “ينبغي أن يوضع حدّ لقتل المدنيين في غزة”. مضيفا أن المآسي التي يتعرض لها الفلسطينيون أمر لا يتحمله أي بشر.

فيما أعربت ممثلة سويسرا عن “أسفها لعدم اعتماد مشروع القرار بالرغم من الدعم واسع النطاق الذي حظي به من قبل أعضاء المجلس”.

وشكر ممثل فرنسا الجزائر على اقتراح مشروع القرار، مؤكدا أن استمرار تردّي الوضع الإنساني في غزة، أمر لا يمكن تحمله.
يذكر أن مشروع القرار الجزائري حظي بتصويت 13 عضو في مجلس الأمن .

السفير عمار بن جامع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى