الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

بن جامع : ” الحياة تنزف من غزة.. باسم الإنسانية يجب أن نتحرك الآن “

فايزة سايح

Ads

انتقد عمار بن جامع ، ممثل الجزائر في الأمم المتحدة، استمرار آلة القتل الصهيوني في ارتكاب كافة الانتهاكات في غزة مع الإفلات التام من العقاب، معلنا أن الجريمة المرتكبة ضد موظفي “المطبخ المركزي العالمي” ، ليست استثناءً.

وجاءت تصريحات السفير  عمار بن جامع ممثل الجزائر في الأمم المتحدة ، خلال اجتماع مجلس الأمن، بطلب من الجزائر، حول المجاعة وحماية العاملين في المجال الإنساني في غزة، و الذي يتزامن مع قرابة ستة أشهر من العدوان الهمجي على القطاع.

بن جامع : 6 أشهر من العدوان والهمجية والمعاناة

وفي هذا السياق قال السفير بن جامع،” نجتمع اليوم مرة أخرى وسيبلغ العدوان على الشعب الفلسطيني البريء ستة أشهر في غضون يومين،

ستة أشهر من الهمجية والعقاب الجماعي.، و المعاناة لشعب غزة، ستة أشهر تختبر إنسانية كل واحد منا.، ستة أشهر تختبر النظام الدولي وقدرتنا على الحفاظ على العيش المشترك للأجيال القادمة، ستة أشهر دفعت جميع سكان غزة إلى المجاعة.”

واضاف بن جامع، لمعالجة هذا الوضع، أصدرت محكمة العدل الدولية أمرين للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني، إلا أن قوة الاحتلال لم تمتثل لذلك.

الاحتلال يرفض الانصياع والامتثال لقرار مجلس الأمن

واوضح ممثل الجزائر، أن مجلس الأمن طالب بوقف فوري لإطلاق النار من خلال قراره رقم 2728. مع ذلك، وبعد مرور أكثر من عشرة أيام على اعتماده، ترفض سلطة الاحتلال تنفيذه بشكل صارخ.

واستطرد بن جامع قائلا، ليس من المستغرب أن تكون آلة قتل ترتكب كافة انتهاكات القانون الدولي مع الإفلات التام من العقاب.

وبخصوص الجريمة المرتكبة ضد موظفي المطبخ المركزي العالمي وصف بن جامع ان الجريمة ليست مفاجئة وليست استثناءً.

واكد ممثل الجزائر في الهئية الأممية ، ان التغطية الإعلامية الواسعة والغضب لن يكون له ما يبرره إذا لم يكن مساوياً للغضب الذي لحق بقتل المدنيين الفلسطينيين.

استشهاد 33 ألف فلسطيني 70% منهم أطفال ونساء

واسترسل عمار بن جامع في كلمته ، مخاطبا أعضاء مجلس الامن، هل ينبغي أن ننسى أن قوة الاحتلال قتلت أكثر من 33 ألف فلسطيني، أكثر من 70% منهم أطفال ونساء، منذ 7 أكتوبر؟

مضيفا ، هل يجب أن نتذكر أن 224 من عمال الإغاثة قتلوا على يد قوة الاحتلال منذ 7 أكتوبر؟, كما تساءل بن جامع ايضا، هل يجب أن نتذكر أن 484 من العاملين في المجال الصحي قتلوا منذ 7 أكتوبر؟

ورغم كل ما يقع ، يقول ممثل الجزائر لدى الأمم المتحدة ، لم نسمع أي اعتذار من أولئك الذين يعلنون أنهم من محبي السلام.

وتابع بن جامع قائلا ، إنهم يثبتون بأفعالهم ادعاءاتهم بأن الفلسطينين ليسوا بشرًا مثل الآخرين، خاصة وأنهم زعموا ” إنهم حيوانات بشرية.”

قتل العاملين في المجال الإنساني ..استمرار لعقيدة القمع الصهيوني

وفي ذات السياق قال ممثل الجزائر في الهيئة الاممية ، إن قتل العاملين في المجال الإنساني في غزة هو استمرار لعقيدة القمع والاحتلال التي تمارس في فلسطين.

ومرة أخرى، سيكون الحكم أن هذه كانت حوادث مؤسفة، وأن الضحايا عرّضوا أنفسهم للخطر بدخولهم عمداً إلى منطقة حرب  يضيف بن جامع .

وجدد السفير تأكيده قلنا ذلك، ونكرره مرة أخرى اليوم: لا يمكن أن يطلب من الجهات الفاعلة الإنسانية أن تعمل على الرغم من المخاطرة بحياتهم, موضحا لا يمكن خلق هذه الظروف إلا وقف فوري لإطلاق النار.

واختتم عمار بن جامع كلمته بالتأكيد ، أنه لا يمكن للمجتمع الدولي أن يظل خاملاً بينما تنزف الحياة من غزة، باسم الإنسانية، يجب أن نتحرك الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى