الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

بن جامع: التدخلات الأجنبية التي تقف وراء أزمة السودان يجب أن تدان علنا وبحزم

ياسمين سالم

أكّد الممثل الدائم للجزائر لدى منظمة الأمم المتحدة، عمار بن جامع، أنّ “التدخلات الخارجية هي التي تغذي أزمة السودان وتعيق الجهود الرامية للسلام ، معلنا أنها ، يجب أن تدان علنا وبحزم”.

كما أكد السفير على أهمية التوصل إلى حل سياسي للنزاع في السودان من أجل تسوية الأزمة الإنسانية السائدة في هذا البلد حيث يعيش 18 مليون شخصا حالة لا أمن غذائي حادة.

وجاءت تصريحات بن جامع باسم أعضاء مجموعة أ 3+ (الجزائر و الموزمبيق و سيراليون وغويانا)، حول المذكرة البيضاء تحت عنوان “مخاطر اللأمن الغذائي في السودان” والتي قدمها الأربعاء، مكتب تنسيقية الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة، خلال اجتماع لمجلس الأمن.

وفي هذا السياق أوضح بن جامع أنه “مضت حوالي سنة على الأزمة التي نشبت في السودان والتي أودت بحياة العديد من المواطنين العزل وأجبرت الآلاف الآخرين على النزوح، مما أدى إلى تسجيل عمليات ترحيل مكثفة بداخل وخارج حدود السودان”.

وصرح السفير بن جامع “مثلما جاء في المذكرة التي قدمها مكتب تنسيقية الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة طبقا للائحة 2417 فان الوضع بات مخيف و يستدعي كل انتباهنا”.

واضاف السفير أنه “من المقلق للغاية أن يعيش 18 مليون شخصا في السودان حالة لا أمن غذائي حادة”.

وأوضح السفير بن جامع، أن “هذه الحقيقة تؤكد أهمية الحل السياسي لتسوية مستدامة للأزمة الإنسانية”، مضيفا أن “أطراف النزاع مدعوة بشكل واضح إلى الالتزام بوقف إطلاق النار كمرحلة أولى حاسمة، تحسباً للتوصل إلى حل سياسي”.

في السياق ذاته، قال السفير “المصادقة على اللائحة 2724 في 8 مارس الداعية إلى وقف إطلاق النار خلال شهر رمضان المعظم حملت الكثير من الآمال، لكن لا يزال هناك الكثير لفعله لضمان التطبيق التام لهذه اللائحة”.

في الصدد ذاته، أكد بن جامع: “ننتظر بفارغ الصبر انعقاد الدورة المقبلة لمسار جدة و ندوة باريس الإنسانية المقبلة، معربا عن تفاؤله بشأن توصل الطرفين إلى التزامات ملموسة من قبل الأطراف السودانية”.

كما أكّد بن جامع أنّ “التدخلات الخارجية التي تغذي الأزمة وتعيق الجهود الرامية للسلام يجب أن تدان علنا وبحزم”.

وفي تطرقه إلى الوضع الإنساني السائد بالسودان، صرح الممثل الدائم للجزائر بالأمم المتحدة: “لو كان بإمكاننا عكس مجرى الزمن لكان من غير المعقول أن نتصور أن يواجه بلد كالسودان، يعرف بثرواته الوفيرة وتقاليده الزراعية مخاطر جسيمة من انعدام الأمن الغذائي”.

وأعرب عن أسفه كون الحرب أدت إلى واقع مختلف ومؤسف، مشيراً إلى أنّ “ما يثير القلق حقاً هو التأمل في الأرقام التي تعكس التأثير المباشر لتدهور الوضع الإنساني على الأطفال”.

وأوضح بن جامع باسم أعضاء مجموعة أ 3+، أنّ المواجهة المسلحة في السودان “أخلت بالأنظمة الغذائية بالبلاد وتسببت في تدمير الهياكل الحساسة، مما أدى إلى تعطيل اقتصادها”.

واختتم بن جامع كلمته بأنّ “الوضع بالسودان لا يقل أهمية عن أي ملف آخر مدرج بجدول أعمال هذا المجلس، يجب أن نركّز على أفضل السبل لتخفيف التوترات بالتنسيق مع السلطات السودانية، ويحقّ للشعب السوداني البريء أن يحظى بالكرامة والحماية وبمستقبل أفضل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى