الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

بلحيمر: “أطراف خارجية تستغل الحراك الجديد في حربها على الجزائر”

شيراز زويد

اكد الناطق الرسمي للحكومة، وزير الاتصال البروفيسور عمار بلحيمر، أن بعض الأطراف خارجية تستغل الحراك الجديد كوسيلة في حربها على الجزائر، مشيرا الى أن هذه الأطراف تلجأ إلى كل الوسائل القذرة، لاسيما محاولة تغليط الرأي العام وتزوير الحقائق، إلا أن اساليبها أصبحت مكشوفة.

واوضح بلحيمر في حوار مع جريدة الموعد اليومي أن السلطات تعمل على محاولة توعية الأشخاص الذين ينساقون دون وعي وراء كل الدعوات التخريبية، والذين هم ضحايا ومخدوعين بشعارات كاذبة.

وبخصوص استحقاقات 12 جوان أبرز ذات المتحدث أن السلطات العمومية قدمت كل التسهيلات والضمانات الكفيلة بفتح المجال أمام نخبة سياسية جديدة، لاسيما تلك المنبثقة عن الحراك الأصيل المبارك، بالإضافة إلى جملة من الضمانات التي تقدمها السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، في اطار نزاهة وشفافية هذا الموعد.

وعرج الناطق الرسمي للحكومة الى ملف الذاكرة بين الجزائر وفرنسا، أين أكد على إن الجزائر تواصل العمل على مستوى عال مع السلطات الفرنسية وأن معالجة هذا الملف تتم بعيدا عن الأضواء والتصريحات الإعلامية.

وفي هذا الصدد كشف نفس المسؤول أن المفاوضات مع الطرف الفرنسي تقدمت بخطوات ثابتة ومتسارعة رغم محاولات التشويش والعرقلة من أطراف معروفة.

أما فيما يتعلق بالتفجيرات النووية في الصحراء الجزائرية فلكد بلحبمر على أنها تشكل جريمة ضد الإنسانية، الامر الذي يضع على عاتق الدولة الفرنسية مسؤولية إزالة التلوث والتعويض كما هو معترف به منذ 2010 لصالح أعضاء الجيش الاستعماري الذين شاركوا في الانفجارات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق