الرئيسيةسلايدرعاجل

بفضل المغرب.. الكيان الصهيوني يصبح تاسع مصدر للأسلحة

يونس بن عمار

Ads

ما يزال نظام المخزن المغربي المتصهين، يواصل خيانته للأمة والانتصار للصهاينة، من خلال الرفع من صادرات الكيان اللقيط في مجال الأسلحة.

وحسبما أفاد به تقرير حديث صادر عن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، حل المغرب في الرتبة 29 عالميا كأكثر الدول استيرادا للأسلحة في العالم خلال الفترة ما بين سنتي 2019 و2023.

وحسب ذات المصدر فإن الولايات المتحدة الأمريكية تأتي في أعلى قائمة الدولة المصدرة للأسلحة إلى المغرب بحصة 69 بالمائة متبوعة بفرنسا بـ 14 بالمائة،

فيما حل الكيان الصهيوني  ثالثا بنسبة 11 بالمائة، بعد أن كانت خارج قائمة الدول الثلاثة الأكثر تصديرا للمغرب في تقرير المعهد لسنة 2022.

اعتماد متزايد على الصهاينة

وزاد اعتماد المخزن خلال السنوات الأخيرة على الصناعة العسكرية الصهيونية، خاصة بعد الاتفاقيات المبرمة بين الطرفين في المجال الاقتصادي والعسكري والاستخباراتي.

ويرى العديد من المراقبين، أن الكيان الصهيوني هو الذي فرض على نظام المخزن وفق اتفاقيات التطبيع، شراء أسلحته على أساس أن تكون فيه صناعة عسكرية صهيوني على الأراضي المغربية،

من بينها صناعة الطائرات بدون طيار، الأمر الذي يتطلب العمل على استيراد نوعية خاصة من الأسلحة ذات تكنلوجيا عالية، كمرحلة أولى.

وليست المرة الأولى التي يستعمل فيها الجيش المغربي أسلحة صهيونية الصنع، فيكف الاطلاع على ما غنمه جيش التحرير الصحراوي،

غانتس مع وزير الدفاع المغربي عبد اللطيف لوديي

في مختلف حروبه السابقة مع المخزن، لمعرفة حقيقة الأسلحة صهيونة الصنع التي سبق استعمالها ضد الصحراويين،

وما يزال يستعملها  المغرب, هذه المرة ضد كل أبناء المنطقة، من خلال قتله المتعمد للمدنيين الصحراويين والجزائريين والموريتانيين.

ويؤكد العديد من الخبراء في تصريحات إعلامية لأبواق المخزن، أنه منذ اتفاقية التطبيع

التي وقعها المغرب مع الكيان اللقيط وما تبعها من زيارات متبادلة بين مسؤولين عسكرية إلى البلدين، تم الاتفاق على تصدير عدد من الأسلحة ذات التكنلوجيا العالية إلى المغرب،

من بينها الطائرات بدون طيار والمدرعات بالإضافة الى عدد من الدبابات الاسرائيلية.

هذه هي الأسلحة الإسرائيلية لدى الجيش المغربي

في هذا السياق تفيد التقارير الإخبارية, أن المغرب اشترى 150 طائرة عسكرية بدون طيار من المورد الإسرائيلي “BlueByrdAeroSystems”،

بالإضافة إلى الطائرات بدون طيار من نوع “Harop” بقيمة 22 مليون دولار من تصنيع شركة “Aerospace Industries” الإسرائيلية.

بيني غانتس وزير الدفاع الإسرائيلي السابق يزور المغرب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى