الجزائرسلايدرعاجل

بطلب جديد من الجزائر… مجلس الأمن يجتمع اليوم لمناقشة أزمة الغذاء في غزة

ياسمين سالم

Ads

عادت الجزائر ، بطلب مرة أخرى إلى مجلس الأمن للانعقاد في جلسة مفتوحة مساء اليوم الثلاثاء ، حول الأمن الغذائي في غزة.

وكان مندوب الجزائر الدائم الأمم المتحدة السفير عمار بن جامع اعضاء مجلس الأمن ، قال في كلمة قوية عقب الفيتو الأمريكي الثلاثاء الماضية .

” سندفن شهدائنا هذا المساء في فلسطين،.. والجزائر ستعود غدا باسم الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم، لتدق أبواب مجلس الأمن مرة أخرى وتطالب بوقف حمام الدم”.

كما افحم المندوب الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة، السفير عمار بن جامع اعضاء مجلس الامن، حينما قال في كلمة له عقب الفيتو الامريكي،

لقد كان مشروع القرار هذا يحمل رسالة قوية إلى الفلسطينيين مفادها أن العالم لا يقف صامتا أمام محنتهم؛ لكن مع الأسف فشل المجلس مرة أخرى في أن يرتقي إلى مستوى نداءات الشعوب وتطلعاتها.

واستطرد بن جامع قائلا في تلك الكلمة قبل اسبوع : هذا الفشل الذي لا يعفيه من القيام بمسؤولياته ولا يعفي المجموعة الدولية من واجباتها تجاه الشعب الفلسطيني الأعزل، ولا يعفي سلطات الاحتلال من واجب تنفيذ التدابير التحفظية لمحكمة العدل الدولية.

كما وضع بن جامع مجلس الأمن أمام مسؤولياته الأساسية عندما اكد أن الوضع الحالي يفرض على الجميع العمل على إعلاء مبادئ ومقاصد الأمم المتحدة، وتوفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني، ووضع حد للظلم التاريخي المسلط عليه.

يشار إلى أن أمريكا رفعت الثلاثاء الماضية الفيتو في وجه مشروع القرار الجزائري المتعلق بوقف إطلاق النار ، ويعد الفيتو الأمريكي الثالث من نوعه الذي ترفعه امريكا دعما لحليفتها تل أبيب ، وهو ما أثار موجة من ردود الفعل الدولية المنددة والمستهجنة للخطوة الأمريكية .

يذكر أن الجلسة المفتوحة المقررة اليوم الثلاثاء، جاءت بعد طلب تقدمت به كل من الجزائر لمناقشة حالة الأمن الغذائي في غزة في ظل الكارثة الإنسانية التي يعيشها القطاع، جراء العدوان الصهيوني المتواصل على القطاع منذ 7 أكتوبر الماضي.

وسبق للسلطات الفلسطينية في غزة، في تصريحات سابقة، أن حذرت فيه من المجاعة التي تضرب في قطاع غزة الذي يعيش فيه قرابة مليوني مواطن مواطن، مؤكدة أن القطاع يعيش كارثة إنسانية غير مسبوقة بتواطئ دولي .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى