الجزائرالرئيسيةالفيديوسلايدر
أخر الأخبار

بالفيديو: منظمة المجاهدين تندد بتصريحات لخضر الابراهيمي وتصفه بالخرف

عبد الحميد حسان

أدانت المنظمة الوطنية للمجاهدين على لسان أمينها العام بالنيابة، المجاهد محند واعمر بن الحاج الأمين العام بالنيابة، التصريحات الصادرة عن وزير الخارجية الجزائري الأسبق والمبعوث الأممي السابق لخضر الابراهيمي، التي قارن فيها بين الانسحاب الأمريكي من أفغانستان في 31 اوت الماضي، وخروج فرنسا من الجزائر العام 1962.

وقال لخضر الابراهيمي، في رد على سؤال صحفي “لوموند” كيف تصف رحيل الأمريكيين من أفغانستان بعد عشرين عاما من الوجود؟ أجاب الأخضر الإبراهيمي بمكر وخبث كبيرين، “إنها ليست هزيمة عسكرية. إنها مثل ما حصل للفرنسين والجزائر. الولايات المتحدة هي التي قررت المغادرة. لقد أرادوا ذلك منذ اليوم الذي قتلوا فيه بن لادن. بعد ذلك ، لم تكن هناك أوقات جيدة للخروج. في عام 1989 أجبر السوفييت على مغادرة البلاد ، وفي القرن التاسع عشر عانى البريطانيون من هزائم حقيقية”.

وقال المجاهد محند واعمر بن الحاج، “إن ما أدلى به هذا الأخ ـ في إشارة إلى لخضر الابراهيمي ـ شيء مدهش، وأن المقارنة لا تجوز..فرنسا الاستعمارية التي أحتلت الجزائر لمدة 130 سنة ووصلت إلى جلب مليون جندي مسلح من الحلف الأطلسي، شاركوا في محاولة قمع ثورة نوفمبر بين 1954 و1962”.

وأضاف الأمين العام لمنظمة المجاهدين، “أن حضور الجيش الأمريكي في أفغانستان، كان لدعم الافغاني ضد حركة طالبان، ولهذا فلا مجال للمقارنة، وعليه نقول لهذا ـ الأخ ـ .أصيب بالخرف.. فرنسا رحلت من الجزائر بعد قتل مليون ونصف جزائري، خلال الثورة بالإضافة إلى عدة لملايين على مدار 124 سنة التي سبقت الثورة”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق