الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

بالصور.. هكذا احتفلت الجزائر بالذكرى المزدوجة لتأميم المناجم و تأسيس سونارام

سراي محمد اسلام

Ads

أحيت وزارة الطاقة و المناجم، ومجمع سونارام، الخميس،بالمركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال بالجزائر العاصمة، حفلا بمناسبة الذكرى 58 لتأميم المناجم و 57 لتأسيس شركة “سونارام”، بشعار ” مناجم الجزائر – كنوز باطنية لطموحات استراتيجية “.

و سعت وزارة الطاقة و المناجم، من خلال هذه المناسبة ، أن تستعرض أهم المحطات التاريخية و مسيرة سونارام التنموية ، بدءا من حدث تأميم المناجم و تأسيس سونارام .

و انتهاء بالمشاريع التطويرية التي تم إنجازها، أو تلك التي ينتظر استلامها في إطار استراتيجية القطاع للنهوض بالقطاع المنجمي ، وفقا لتوجيهات وت عليمات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون.

و تخلل هذا الحدث عدة نشاطات متنوعة أهمها إصدار النسخة الأولى من الطوابع البريدية المخلدة للذكرى ، و تنظيم معرض عن مختلف الموارد المنجمية بالجزائر ،

و عرض فيلم وثائقي عن تاريخ المناجم في الجزائر، ومعرض للصور، إضافة إلى عرض لكتاب حول المعادن والموارد المنجمية في الجزائر.

و حضر هذه الاحتفائية كل من مدير ديوان الوزير الأول ، عدد من الوزراء الى جانب كبار المسؤولين في الدولة ، بالإضافة الى عدد من نواب البرلمان بغرفتيه.

وكذا رؤساء الهيئات والمنظمات الوطنية و الولاة و الرؤساء المدراء العامون لبعض المؤسسات الوطنية و الأجنبية والعديد من الشخصيات الوطنية و خبراء واطارات من القطاع المنجمي.

سونارام توقع ثلاث اتفاقيات لتحقيق الإستفادة القصوى من المواد المنجمية الخام

و شكلت هذه المناسبة المهمة فرصة لفروع المجمع المنجمي سونارام ، للتوقيع على ثلاث اتفاقيات مع مجموعة من الشركات الأجنبية ، في إطار تطوير القطاع المنجمي وتجسيد المشاريع الخاصة بها في سياق رفع القدرات الإنتاجية للقطاع .

و تخص الاتفاقية الأولى بين كل من شركة فيرال والشركة الصينية ” سينو ستيل ” لبناء أول وحدة لمعالجة خام الحديد المستخرج من منجم غار جبيلات ، بقدرة معالجة تصل إلى 4 مليون طن .

و تتعلق الاتفاقية الثانية بتلك الموقعة بين مصنع معالجة الزنك و الرصاص بواد اميزور -تالة حمزة ببجاية مع الشركة الاسترالية تيرامين ، لاستغلال الموارد المستخرجة من المنجم بأحسن طريقة ممكنة ، حيث ستصبح الجزائر في المرتبة الثالثة عالميا في انتاج مادة الزنك .

و تخص الاتفاقية الثالثة انشاء شركة مشتركة لبناء وحدة لمركزات خام الحديد بين شركة توسيالي وشركة فيرال ، كما شكلت مراسم الحفل مناسبة لتكريم عدد من قدامى عمال سونارام عرفانا لمجهوداتهم المبذولة خلال مسيرتهم المهنية التي ساهموا فيها بشكل مشرف في بناء وتطوير قطاع المناجم .

عرقاب : ” المناجم تساهم في الاقتصاد الوطني من خلال تخفيض فاتورة الاستيراد “

أكد وزير الطاقة و المناجم ، محمد عرقاب، على أهمية الاستراتيجية الوطنية لتطوير و النهوض بالقطاع المنجمي ، من خلال تحديد الأولويات الأساسية من اهمها مراجعة الإطار التشريعي ، و توسيع القاعدة المنجمية للبلاد من خلال اعداد برامج للبحث المنجمي .

وأشار الوزير في كلمة ألقاها بالمناسبة إلى أن تطوير و تحديث رسم خرائط الموارد المعدنية ، و انجاز مشاريع هيكلية كبرى ، و تنمية رأس المال البشري.

يأتي في إطار البرنامج الذي سطرته الحكومة ، طبقا لتوجيهات و تعهدات و المتابعة المستمرة والدائمة لرئيس الجمهورية ، عبد المجيد تبون .

وذكر عرقاب في السياق تنويع و إثراء الاقتصاد الوطني بشكل عام و تطوير القطاع المنجمي بشكل خاص ، بهدف توفير المواد المنجمية و الأولية للقطاعات الاقتصادية.

من خلال تنمية المشاريع الهيكلية و الاستراتيجية لقطاع المناجم من أجل إنشاءِ صناعةٍ محليةٍ و خلقِ الثروةِ و مناصبِ الشغلِ .

ونوه الوزير إلى ما يقدمه قطاع المناجم في إثراء العديد من الصناعات التحويلية بالمواد المنجمية ، لذلك وجب العمل على رفع القيمة المضافة لهذا القطاع الى مستوى أعلى بكثير .

و أوضح أن استغلال المناجم بالطريقة المثلى يساهم في تقليص الواردات ، و هو ما يوفر للدولة مئات الملايين من الدولارات و يحقق عائدات .

وقيمة مضافة لمختلف الصناعات كالرخام ، كاربونات الكالسيوم ، الباريت ،الفلسبات ، الكاولين والزنك والذهب و غيرها .

و أضاف الوزير أن الجزائر ، أطلقت برنامجا هاما لتثمين و تطوير القدرات المنجمية من خلال إجراءات ملموسة على غرار الاستغلال الحرفي للذهب في ولايات الجنوب ،

و كذا المشاريع الهيكلية الثلاثة الكبرى ، إضافة إلى المشروع الأهم و هو مراجعة القانون المنجمي لتكييفه مع المستجدات التي يشهدها النشاط المنجمي وزيادة جاذبيته للمستثمرين ، مع المحافظة على المصالح الوطنية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى