اقتصاد وأعمالالرئيسيةذكرى تأميم المحروقاتسلايدرعاجل

الوزير الأول يدشن المركز الجديد لإنتاج الغاز بحاسي باحمو

لخضر ناجي

Ads

قام الوزير الأول نذير العرباوي, بتدشين المركز الجديد لإنتاج الغاز الطبيعي بحاسي باحمو, وهذا على هامش الإحتفالات بتأميم المحروقات وتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين بولاية تيميمون.

وتنقل الوزير الأول والوفد المرافق، إلى موقع مركز إنتاج الغاز بحقل حاسي باحمو، حيث تلقى عرضا مفصلا عن أهم المشاريع التطويرية لحقول الغاز الجديدة التي أنجزتها سوناطراك, وبحضور الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك رشيد جشيشي وكذا السلطات العسكرية والمدنية لولاية تيميمون.
ودخلت الحقول الخدمة الفعلية على مستوى الحوض الجنوبي الغربي. ويتعلق الأمر بحاسي باحمو، وحاسي تيجران، وتينركوك المصممة لإنتاج 14 مليون متر مكعب من الغاز في اليوم.
لوح تدشين المركز الجديد لإنتاج الغاز بحاسي باحمو,
كما قام الوزير الأول السيد نذير العرباوي بتدشين المركز الجديد لإنتاج الغاز بحاسي باحمو، الذي دخل الخدمة في جوان 2023.
بقدرة إنتاج تصميمية تصل إلى 06 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي في اليوم. ويعد هذا المركز بحق جوهرة الصناعة الغازية الحديثة بمنطقة تيميمون.
تجدر الإشارة إلى أن البنية التحتية المتعلقة بتطوير واستغلال مشروع حقل حاسي باحمو تضم شبكة تجميع لربط 24 بئر غازي.
ومحطة لمعالجة الغاز بطاقة إجمالية تقدربـ 6 مليون متر مكعب يوميا، وتتضمن، أيضا،خطا لنقل الغاز المعالج بطول 110 كلم.
وبتكليف من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أشرف الوزير الأول  نذير العرباوي على فعاليات هذه الاحتفاليات، حيث كان مرفوقا بوفد هام يضم وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، ووزير الطاقة والمناجم، ووزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي والأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين.
والذي أكد فيه أن”الرصيد النضالي للعمال الجزائريين وتضحياتهم المشهودة ستبقى عبر الأجيال المتعاقبة متجذرة ومصدر إلهام مستنير ومثالا على مساهمة المدرسة النقابية في احتضان وتكوين الحركة الوطنية ودورها الحاسم في مسار البناء والتشييد وترقية وتطوير الإنتاج الوطني. “
السيد رئيس الجمهورية أكد أيضا أن “الجزائر ستواصل الاستثمار في اكتشاف حقول جديدة وتحسين إنتاج الحقول القائمة، فضلا عن تكثيف الجهود لتسريع وتيرة تنفيذ برنامج تثمين المحروقات الذي يهدف إلى إضفاء ديناميكية جديدة في مجال البتروكيمياء.”
إنّ سوناطراك، وهي تستحضر الذكرى التاريخية المزدوجة المصادفة لـ 24 فيفري، آثرت أن يكون إحياء الذكرى هذه السنة مقرونا بتدشين مشاريع حيوية جديدة أُنجزت في الآجال المحددة من طرف مؤسسات جزائرية، من أجل رفع قدرات الإنتاج الوطنية من الغاز الطبيعي.

إن دخول مشاريع غازية ذات أبعاد اقتصادية استراتيجية حيّز الخدمة سيمنح الاقتصاد الوطني قيّما مضافة أكيدة، وسيعزّز قدرة الجزائر على الوفاء بالتزاماتها التعاقدية للتصدير نحو الأسواق العالمية.

رشيد حشيشي في حاسي باحمو,
عمال سوناطراك بحقل حاسي باحمو

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى