الرئيسيةالعالمسلايدرعاجل

المنظومة التربوية المغربية تهتز على وقع فضيحة أخلاقية.. ومستوى الأمية في تزايد

يونس بن عمار

اهتز الوسط التعليمي في المغرب على وقع فضيحة أخلاقية غير مسبوقة، بعد أن تحرش معلم لغة فرنسية بطالباته واغتصبهن.

وتأتي هذه الفضيحة الأخلاقية في وقت تعيش منظومة التعليم بالمغرب انحدارا غير مسبوق ومستوى أمية في ارتفاع, يوما بعد يوم

وقد كشفت المحامية المغربية مريم مستقام التابعة لهيئة المحامين في مدينة الدار البيضاء، تفاصيل القضية التي هزت الوسط التعليمي بالبلاد والمتضمنة تحرش واغتصاب معلم لغة فرنسية لطالباته.

وتواصل محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، الأسبوع المقبل، النظر في القضية بعد اتهام معلم لمادة اللغة الفرنسية بهتك عرض طالبات وافتضاض بكارتهن والاتجار بالبشر.

وتوشك المحكمة على طي هذه القضية، بعد أن قطعت أشواطا مهمة من المحاكمة، إثر تقدم أسر طالبات بشكاوى ضد المعلم، الذي يعمل بمدرسة خصوصية معروفة في الدار البيضاء.

وبدأت قصة هذه القضية، حسب ما ذكرته وسائل إعلام محلية، والتي خلفت صدمة لدى عائلات الطلاب، بعد وعكة صحية أصيبت بها إحدى الطالبات فتم نقلها من طرف أسرتها إلى أحد الأطباء، وكانت المفاجأة كبيرة بعدما اكتشفت أسرة الفتاة القاصر أن ابنتها فاقدة للعذرية لتنطلق عملية الاستفسار والبحث عن الجاني الواقف وراء هذا الفعل.

وحسب المحامية مريم مستقام: “لم يكن الشخص الذي وجهت إليه أصابع الاتهام في هذه الواقعة سوى أستاذ محبوب وسط المؤسسة الخصوصية كان يشرف على مادة اللغة الفرنسية.

وكشفت المحامية لجريدة “هسبريس” الإلكترونية: أن “الأستاذ المذكور كان حاضرا في حياة التلاميذ بشكل كبير الشيء الذي سهل عليه عملية استدراج هؤلاء التلميذات القاصرات”.

وأوردت عضو دفاع الطالبات وفق ما حكته المشتكيات أن: “المعني كان ينفذ عملية الاستدراج من داخل القسم” مشيرة إلى أنه “كانت له صلاحيات كبيرة في المؤسسة ويقوم باصطحابهن في خرجات وجلسات بالمقاهي والسينما”.

وأكدت المحامية أن المعلم “كان يستأجر شقة غير بعيدة عن المدرسة التي يعمل بها حتى يسهل عليه جلب الضحايا إليها”.

ووفق ما جاء على لسان المحامية انطلاقا مما حكته الطالبات: “كان المعني بالأمر يمارس شذوذه الجنسي على هؤلاء القاصرات دون شفقة، وكان يقوم بتصويرهن في مشاهد جنسية حتى يضعهن تحت إمرته ويظل مسيطرا عليهن”.

وأضافت أن “عدد الضحايا لا يقتصر على المشتكيات الأربع بل قد يتجاوزه بكثير على اعتبار أن هؤلاء الضحايا تحدثن عن تعرض أخريات للممارسات نفسها غير أن خوفهن من الحديث واللجوء إلى القضاء حال دون الكشف عن ذلك”.

وقالت: “للأسف الضحايا كثر والخوف جعلهن لا يتوجهن إلى القضاء من أجل الإنصاف، ولكن من كانت لهن الشجاعة لمواجهة المشكل فالقضاء سينتصر لهن”. وأردفت: “أن يقوم أستاذ بمؤسسة تربوية بهذا الأمر فهو غير مقبول بتاتا”.

77% من التلاميذ غير قادرين على قراءة نص بالعربية

ومن جهة أخرى، وباعتراف رئيس الحكومة المغربية، عزيز أخنوش، الذي كشف عن معطيات غير مسبوقة، حول تدني مستوى تعلم التلاميذ المغاربة،

وأكد أخنوش أن حكومته، وقفت على واقع يتمثل في أن أزيد من 330 ألف تلميذ يغادرون مقاعد الدراسة سنويا.

وقال أخنوش، خلال جلسة المساءلة الشهرية بمجلس النواب، حول موضوع “إصلاح المدرسة العمومية وتجويد منظومة التربية والتكوين”، إن 70 بالمئة من التلاميذ لا يتحكمون في المقرر الدراسي عند استكمالهم التعليم الابتدائي.

و 30 بالمئة فقط من التلاميذ يتمكنون من المقرر الدراسي في التعليم الابتدائي، و10 بالمئة فقط في التعليم الإعدادي و23 بالمئة فقط من التلاميذ يستطيعون قراءة نص مكون من 80 كلمة باللغة العربية بسلاسة.

وضمن نفس المعطيات كشف رئيس الحكومة أن 30 بالمئة فقط يتمكنون من قراءة نص باللغة الفرنسية مكون من 15 كلمة بسلاسة،

و13 بالمئة فقط من التلاميذ يستطيعون إجراء عملية قسمة بسيطة، و49 بالمئة من الطلبة يغادرون الجامعة بدون الحصول على دبلوم.

المنظومة التربوية المغربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى