Ads

الرئيسيةالعالمسلايدرعاجل

المقاومة الفلسطينية تجبر الكيان على تمديد اتفاق الهدنة

فايزة سايح

Ads

تم اليوم الاثنين تمديد الهدنة بين حركة المقاومة وجيش الاحتلال في قطاع غزة يومين إضافيين.

وفي السياق اسفرت الجهود على تمديد الهدنة في قطاع غزة ليومين إضافيين من أجل إدخال المزيد من المساعدات إلى القطاع والإفراج عن أكبر عدد ممكن من الرهائن والأسرى”.

يذكر أن الكيان المحتل يشن عدوانا همجيا على غزة اسفر عن استشهاد 16 ألف شخص، فضلا عما يزيد على 35 ألف جريح.

كما يشار أن الهدنة التي أعلنت لأربعة أيام ت ومن المقرر أن تنقضي اليوم كانت قد دخلت حيز التنفيذ صباح الجمعة الماضية تحرر بموجبها 117 فلسطينيا من النساء والأطفال غادروا السجون الصهيونية مقابل 39 إسرائيلي أمضوا في قطاع غزة قرابة 50 يوما.

وبحسب عدة خبراء فإن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تتحكم في إيقاع المعركة لأنها اعلنت سابقا أن هدفها الرئيس هو إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، في حين أن الكيان الصهيوني زعم أن هدفه من وراء الحرب على غزة هو “تدمير حماس بشكل كامل”، وهو هدف أصبح من المستحيل تحقيقه باعتراف حتى حلفاء الكيان .

الذي أكدوا أن قبول جيش الاحتلال ما بالهدنة جاء اذعانا للمقاومة الفلسطينية واستحالة تحقيق أهدافه التي أعلنها في بداية الحرب وعلى رأسها تحرير محتجزيها في غزة كما وعدت الإسرائيليين بذلك.

وفي السياق افادت صحيفة “وول ستريت جورنال”: “يأمل المفاوضون أن يتم تمديد وقف إطلاق النار المؤقت لمدة تصل إلى 4 أيام أخرى، مع إطلاق سراح ما لا يقل عن 20 أسيراً إضافياً من النساء والأطفال بعد الدفعة الأولية البالغة 50 أسيراً”.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى