العالم

المغرب يستغل أطفال الصحراء الغربية أسوء استغلال

شيراز زويد

كشفت وزارة الخارجية الأمريكية في تقرير لها  أن أطفال الصحراء الغربية منخرطون في أسوأ أشكال العمل في الأراضي الصحراوية المحتلة، مشيرة الى أن المغرب يفرض مراقبة مفرطة على المدافعين عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

وحسب تقرير وزارة الخارجية الامريكية لسنة 2020 حول حالة حقوق الانسان في العالم فإن القوانين المتعلقة بالحد الأدنى لسن قبول الأطفال في العمل لا تفي بالمعايير الدولية، كما أن البرامج الحكومية التي تستهدف عمالة الأطفال لم تعالج المشكلة معالجة كاملة”.

واوضح ذات التقرير أن الأطفال الصحراويين في الأراضي المحتلة ينخرطون في أسوأ أشكال العمل بما في ذلك الزراعة والعمل المنزلي القسري.

أما بخصوص حرية التعبير فقد ذكر التقرير بأن مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان لا تزال تشعر بالقلق إزاء التقارير التي تتحدث عن المراقبة المفرطة للمدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين في الصحراء الغربية.

كما أبرز التقرير إلى أن المنظمتين غير الحكوميتين, منظمة العفو الدولية (أمنيستي) وهيومن رايتس ووتش سلطتا الضوء على عشرات الحالات التي تم فيها تقييد حرية التعبير حيث أبرزت “أمنيستي أن هناك استمرار وضع القيود التعسفية على الحق في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات من قبل المخزن ولا سيما تلك التي تدعم حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق