الجزائرالرئيسيةالعالمسلايدر
أخر الأخبار

المخزن يدخل رسميا تحت مظلة الحماية الصهيونية

وليد أشرف

وقع وزير دفاع الكيان الصهيوني، جزار غزة، بيني غانتس، ونظيره في نظام المخزن المغربي، عبد اللطيف لودي، الاربعاء في الرباط، اتفاقية تعاون بين البلدين، في مجال الاستخبارات والصناعة العسكرية والتدريب العسكري.

وأكد وزير دفاع الكيان، بعد توقيع الاتفاقية، أن التوقيع على الاتفاق يعتبر “تطور مهم للغاية”. مشيرا إلى أن “الاتفاقية ستسمح بالعمل في مشاريع مشتركة وتعزيز التعاون الصناعي في هذا العسكري، وستكون الأساس لمشاريع التعاون العسكري المستقبلية بين بلاده والمغرب.”

وقال وزير دفاع الكيان، إن العلاقات الثنائية مع المغرب “يجب أن تتوسع وتتوطد”.

وتوفر الاتفاقية الموقعة، إطارا لإضفاء الطابع الرسمي على التعاون في الشؤون الأمنية والدفاعية بين نظام المخزن وكيان الاحتلال الصهيوني، حيث تضمنت “تنظيم التعاون في مجال الاستخبارات وصناعة الدفاع والتدريب العسكري”، أي بمعنى أخر ترسيم عملية تحويل الجيش المغربي إلى قوات عميلة لتنفيذ مخططات الكيان الصهيوني في منطقة شمال إفريقيا والقارة الافريقية لصالح الكيان الصهيوني الذي يخطط منذ عقود لاختراق القارة الافريقية، وهو ما حاول وزير دفاع الكيان قاتل أطفال غزة وسوريا والعراق واليمن ولبنان، التعبير عنه بصورة مهدبة عقب الاجتماع بنظيره المغربي الذي تحدث معه عن “دور المغرب في الحفاظ على السلام والأمن في المنطقة”.

وكتبت صحيفة “فار –ماروك” المقربة من الجيش المغربي، أن الاتفاقية إطار “للتعاون المستقبلي في مجالات التعاون العسكري والأمني والاستخباراتي، عبر خلق قنوات رسمية بين الأجهزة الاستخباراتية والأمنية للبلدين، ووضع الأرضية القانونية للتعاون الصناعي والتقني وتبادل الزيارات والتكوينات والتمارين المشتركة”.

والتقى وزير دفاع الكيان، بالمفتش العام للقوات المسلحة الملكية العميد بلخير الفاروق، بمقر قيادة أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، وناقش معه “قضايا تهم التعاون العسكري بين القوات المسلحة الملكية وبلاده في إطار اتفاق التعاون العسكري الذي تم التوقيع عليه اليوم بين البلدين، والذي يعد أول اتفاق من نوعه بين إسرائيل وبلد عربي”.

وبهذه الااتفاقات بين حكومة المخزن التي تناول تحت الطاولة مع حكومة الكيان منذ عقود، يكون الملك العلوي محمد السادس قد وضع عرشه تحت حماية المظلة الصهيونية واللوبيات اليهودية في اوروبا والولايات المتحدة لضمان حمايته من ثورة الشعب المغربي الوشيكة.

غانتس يلتقي الخميس مدير المخابرات الخارجية المغربية

يجتمع غدا الخميس، وزير دفاع الكيان الصهيوني، قبل عودته إلى إسرائيل، رئيس المديرية العامة للدراسات والتوثيق “لادجيد”، المخابرات الخارجية، ياسين منصوري، وسيزور كنيس تلمود التوراة.

وقالت العديد من التقارير الموثوقة إن أسي تعاون في مجال الاستخبارات والدفاع بين الكيان ونظام المخزن، سيكون بالدرجة الأولى موجه لقمع الشعب الصحراوي المحتل، وأيضا ضد الجزائر من خلال عمليات تجسس ونشر القلاقل والفتن في المنطقة المغاربية، حيث سيتم التركيز على تغذية التوتر في بلدان المنطقة على غرار تونس وليبيا التي تتجه لتصبح دولة فاشلة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق