اتصالالجزائر

المجتمع المدني في منطقة القبائل يرفض فرحات مهني

وحيد  جودي   

استهجن المجتمع المدني بمنطقة القبائل، وبعض الوجوه السياسية من التصريحات الأخيرة لرئيس الحركة الانفصالية فرحات مهني الذي دعا الشباب إلى حمل السلاح في وجه السلطات والدولة الجزائرية.

وقال النائب البرلماني بناجي محند امقران، عن ولاية بجاية، أن هذه التصريحات جد خطيرة، وتهدف إلى ضرب استقرار الوحدة الوطنية ونشر الضغينة والكراهية بين أبناء الشعب الواحد.

وأضاف المتحدث الذي يمثل كتلة الأحرار في المجلس الشعبي الوطني، أن ما قام به فرحات مهني خطير ويستدعى الرد عليه بقوة من كل الجزائريين، وليس فقط من سكان  القبائل، لأن هذه المنطقة جزء لا يتجزأ من هذا الوطن، في الوقت اعتبر المجتمع المدني هذه التصريحات بالغير المسؤولة ولا تمت بأية صلة لا مع السياسة، ولا مع الأخلاق لأنها تؤدي إلى إنشاء أفكار هدامة، في الوقت الذي تحتاج الجزائر إلى الأمن والاستقرار.

ويأتي هذا التحريض الذي ليس له معنى، وأن المنطقة ستبقى دائما أهم معاقل للديمقراطية والتضحية من أجل الهوية الوطنية، والعمل على المساهمة في التوحيد لا التفرقة، وأن ما فرحات مهني، لا يمثل إلا نفسه. هذا وينتظر أن تنظم تظاهرات شعبية كبيرة في منطقة القبائل، بعد عيد الفطر للرد على رسالة رئيس الماك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق