الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

المجاهد ياسف سعدي في ذمة الله

فيصل الطيب

توفي المجاهد والمؤرخ ياسف سعدي، و الرئيس الشرفي لفريق اتحاد العاصمة، اليوم الجمعة، عن عمر ناهز 93 سنة وهو أحد أبطال معركة الجزائر.

ويعتبر المرحوم أحد قادة المنطقة المستقلة للعاصمة، التي كان مركزها القصبة التي اتخذها ملجأ له ولباقي المجاهدين والفدائيين.

وقد تم اعتقاله من طرف فرقة المظليين في 23 سبتمبر 1957، وتعرض للتعذيب وحكم عليه بالإعدام، إلا أنه لم يتم تنفيذ ذلك عليه مما أثار جدلًا واسعًا حول السبب الكامن وراء ذلك ، كما تم الإفراج عنه بعد قرار وقف إطلاق النار.

وأثار الراحل، الكثير من الجدل بعد إتهام الكثر له بتسريب معلومات لجيش الاحتلال الفرنسي أدت إلى القبض على حسيبة بن بوعلي، علي عمار وحتى العربي بن مهيدي.

 كما أُتهم ياسف سعدي بالقيام بمعية الرائد عز الدين بن زراري، من طرف رفاقهما بالولاية التاريخية الرابعة بمساندة جيش الحدود خلال أزمة صيف 1962، ومساعدة الرئيسان الراحلان أحمد بن بلة وهواري بومدين من دخول الجزائر العاصمة للوصول إلى السلطة.

و ستشيع جنازة الفقيد غدا السبت بمقيرة القطار بعد صلاة العصر.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق