Ads

الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

اللوبي الصهيوني-الاماراتي يهدد أمن الجزائر بالتواطئ مع المخزن المغربي

ياسمين سالم

Ads

حذر الخبير في العلاقات الدولية  حسان قاسمي في تصريح للقناة الثالثة بالإذاعة الوطنية، من المخاطر المحدقة بالجزائر والمنطقة بسبب تغلغل اللوبي الصهيوني – الاماراتي، المدعوم من المخزن المغربي .

وقال حسان قاسمي, الذي نزل ضيفا على حصة ضيف التحرير بالقناة الإذاعية الثالثة, أن اللوبي الصهيوني الإماراتي, الذي اتخذ من المغرب, أرضا للنشاط, يحاول خلق البلبلة في المنطقة و التأثير على الجزائر وعلى قراراتها السيادية, بخلق النعرات و الأزمات في منطقة الساحل و الصحراء.

وشدد المتحدث بالقول, لا أحد يمكنه توقيف النمو التصاعدي للجزائر, أو الحد من ممارستها لسيادتها, و لعب دورها الإقليمي و الدولي, لأن الجزائر بلد كبير بمقوماته و ثرواته و الطبيعية والبشرية التي جعلت منه قوة اقتصادية و تجارية.

وأضاف الخبير في العلاقات الدولية حسان قاسمي,”تحالف الإمارات و المخزن المغربي خلق محورا معاديا للجزائر, يعمل على التحريض ضد الجزائر وفق أجندات صهيونية, خاصة انهما تحولتا إلى دوليتين وظيفيتين للكيان الصهيوني في عدائه للجزائر و دول أخرى”.

وأوضح ضيف الإذاعة, ان هذا المحور لن ينجح في زعزعة استقرار الجزائر, التي تملك كل المقومات للتصدي لهذه المحاولات الخبيثة, والتي اكدتها التصريحات المتعددة لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون و رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أول السعيد شنقريحة.

وتابع حسان قاسمي, بالقول, ان الكيان الصهيوني في وضع حرج حاليا, نتيحة تبعات العدوان على غزة, و بالتالي فهو يحاول إيجاد سبل للخروج من الازمة السياسية و الأخلاقية بتوجيه الأنظار نحو جبهات أخرى, و هو الدور الذي تقوم به الدول الوظيفية المتعاونة و المطبعة معه.

و كشف المتحدث عن الدور الذي يلعبه المخزن في تمويل الحركات الإرهابية, في منطقة الساحل و الصحراء و عن علاقاته بحركة “الماك” الإرهابية التي دعمها من اجل القيام بمسيرات في الجزائر و رقع علم إسرائيل في المسيرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى