الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

اللجنة الجزائرية-الفرنسية للذاكرة تكشف عن نتائج عملها اليوم

يونس بن عمار

Ads

سيتم مساء اليوم الاثنين، بمقر الأرشيف الوطني، بالجزائر العاصمة، تقديم مخرجات اللقاء الخامس للجنة المشتركة الجزائرية-الفرنسية للتاريخ والذاكرة المنعقد يومي 22 و 23 ماي الجاري.

وبالمناسبة، ستنشط اللجنة الجزائرية للتاريخ والذاكرة ندوة صحفية ابتداء من الساعة الثانية زوالا بمقر المركز الوطني للأرشيف، سيتم خلالها عرض مخرجات ونتائج اللقاء الخامس لأعضاء اللجنة المشتركة الجزائرية – الفرنسية للتاريخ والذاكرة.

وكان اللقاء الرابع للجنة المشتركة قد جرى يوم 25 فيفري الماضي وسمح للجانب الجزائري من جرد كل ما نهبه الاستعمار الفرنسي من 1830 الى 1962 من تراث مادي.

وسبق لمنسق اللجنة الجزائرية للتاريخ والذاكرة، محمد لحسن زغيدي، أن أوضح أن اللجنة، وبعد زيارتها لمختلف المراكز والمؤسسات الارشيفية المدنية والعسكرية المتخصصة بباريس وضواحيها “أصبح لديها كل المعلومات الكافية عن التراث المادي الذي نهبه المستعمر الفرنسي طيلة تواجده بالجزائر”.

وللتذكير، فقد أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أن ملف الذاكرة لا يتآكل بالتقادم أو التناسي بفعل مرور السنوات، ولا يقبل التنازل والمساومة، وسيبقى في صميم انشغالاتنا حتى تتحقق معالجته معالجة موضوعية، جريئة ومنصفة للحقيقة التاريخية.

وقال الرئيس تبون في رسالة بمناسبة الذكرى الـ79 لمجازر الثامن ماي 1945، إن “عناية الدولة بمسألة الذاكرة ترتكز على تقدير المسؤولية الوطنية في حفظ إرث الأجيال من أمجاد أسلافهم،

وتنبع من اعتزاز الأمة بماضيها المُشرّف، ومن جسامة تضحيات الشعب في تاريخ الجزائر القديم والحديث لدحر الأطماع، وإبطال كيد الحاقدين الذين ما انفكوا يتوارثون نوايا النيل من وحدتها وقوتها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى