Ads
الجزائرالرئيسيةسلايدر

القمة ال 7 لمنتدى الدول المصدرة للغاز .. “عهد الغاز” ينطلق من الجزائر

ياسمين سالم

Ads

“نحن نقف على أعتاب عهد جديد” ، هذا ما صرح به رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في ختام القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز التي توجت ” بإعلان الجزائر” .

وجاء ختام الاشغال بعد يوم حافل بالاستقبالات والتصريحات الهامة والقوية من القادة والزعماء المشاركين في قمة الجزائر .

استقبال رئاسي لضيوف الجزائر

وفي هذا السياق ، استقبل رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، صبيحة اليوم السبت، في مركز المؤتمرات عبد اللطيف رحال، رؤساء دول والحكومات، الذين شاركوا في اجتماع القمة السابعة لمنتدى قمة الغاز التي تحتضنها الجزائر.

وفي هذا السياق، كان الرئيس تبون في استقبال الأمين العام لمنتدى الدول المصدرة للغاز، محمد حامل، ووزير الطاقة الروسي نيكولاي شولجينوف، ورئيس جمهورية السنغال ماكي ساي، ورئيس الوفد الأنغولي ديا منتينو دي أزيفيدو، والرئيس التونسي قيس سعيد.

كما استقبل رئيس الجمهورية بداية اليوم، نظيره العراقي عبد اللطيف جمال رشيد. ورئيس مجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، ووفد غينيا الاستوائية، والرئيس الايراني ابراهيم رئيسي.

إلى جانب استقباله لرئيس وفد سلطنة عمان، ورئيسة الوفد الايطالي، ورئيسة وفد ماليزيا، ورئيس الوفد المصري.
إضافة إلى رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، ورئيس جمهورية موزمبيق، رئيس وفد دولة الإمارات.

صورة تذكارية جماعية
وعقب الاستقبال ، أخذ رئيس الجمهورية بالمناسبة صورا تذكارية مع رؤساء الوفود والقادة المشاركين في قمة الجزائر للغاز .
ومن ثم انطلقت أشغال القمة 7 لرؤساء دول وحكومات منتدى الدول المصدرة للغاز بالمركز الدولي للمؤتمرات. برئاسة رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون.

الرئيس تبون في كلمة افتتاحية.. تأكيد على التعاون وحفظ للمصالح

وخلال كلمته الافتتاحية ، أكد رئيس الجمهورية أن الجزائر تتطلع إلى العمل الوثيق مع الدول المصدرة للغاز للارتقاء بالمنتدى وتحقيق أهدافه الإستراتيجية.

كما دعا الرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ، إلى تعزيز الحوار التعاوني بين الدول الأعضاء والمستوردين لضمان استقرار السوق العالمية.

كما أكد رئيس الجمهورية في كلمته ، خلال افتتاح الأشغال أن التعاون سيساهم في الارتقاء بمكانة المنتدى على الصعيد الدولي وتحقيق أهدافه الاستراتيجية, مجددا الدعوة إلى تعزيز الحوار التعاوني بين الدول الأعضاء والمستوردين لضمان استقرار السوق العالمية .

واضاف الرئيس ان الغاز يلعب دورا أساسيا في تحقيق للتنمية المستدامة، واستطرد الرئيس في كلمته الافتتاحية ، أنه يجب اتخاذ إجراءات ملموسة بتطوير الغاز وتطوير التكنولوجيا وتقنيات الاستكشاف.

لا سيما معهد البحث الذي تسعى الجزائر لاحتضانه عبر تبادل المعلومات وتقاسم الخبرات وتطوير الشركات مع مراكز البحث والجامعات ومراكز الممثلة في جميع أنحاء العالم .

مؤكدا ايضا ، أن القمة تشكل فرصة للمحافظة على مصالح المنتجين والمستهلكين للغاز, كما اعرب رئيس الجمهورية على ثقته و يقينه أن هذه القمة ستساعدنا على المضي قدما نحو رؤيتنا المشتركة.

تدخلات رؤساء الدول : التزام بالتعاون الطاقوي و دعم غير مشروط لغزة

تداول رؤساء الدول والقادة المشاركون في القمة على تناول الكلمة، بالمركز الدولي للمؤتمرات, وفي هذا السياق اكد رئيس المجلس الرئاسي الليبي – محمد المنفي، التزام ليبيا بأهداف منتدى الدول المصدرة للغاز.

واوضح المنفي، المجهودات التي بذلتها ليبيا لتمكين الشركات العالمية للعودة إلى العمل في ليبيا ومواصلة مهام الاستكشاف والتطوير, موضحا سعيها لزيادة القدرة الإنتاجية للغاز وتطوير الاحتياطات الواعدة من الغاز الصخري في إطار تعزيز الأمن الطاقوي.

من جانبه أعلن ضيف القمة الرئيس التونسي، أنه كلما تدفق نفط أو غاز إلا وزادت الأطماع وإندلعت الحروب ، مؤكدا على ضرورة توحيد الصفوف والإتحاد لحماية ثرواتنا ، معلنا أنه كلما تدفق نفط أو غاز من بئر الا وزادت الأطماع واندلعت الحروب وسالت الدماء .

وقال الرئيس التونسي، قيس سعيد، في كلمته ايضا من بين التحديات موضوع الطاقة الذي فرض عليه طوق لم يكن طوق حمامة بل كان طوق حصار لا ألفة فيه. طوقا في مستوى الاستكشاف وطوقا في التنقيب فضلا عن الشطحات المدبرة والمجنونة للأسعار.. وكلما تدفق نفط من بئر أو حقل للغاز، إلا وزادت الأطماع وإندلعت الحروب وسالت الدماء.

وأكد الرئيس التونسي، في هذا الاجتماع، مجددا وقوفه الكامل مع شعبنا في فلسطين في مواجهة الكيان الغاصب الذي يرتكب أبشع الجرائم حتى يسترد شعبنا الفلسطيني حقه كاملا غير منقوص في إقامة دولته المستقلة على كل أرض فلسطين وعاصمتها القدس الشريف، معلنا أن غزة تحتوي على ما يقدر بنحو 1.4 تريليون قدم مكعب.

من جهته اكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في كلمته أمام منتدى الدول المصدرة للغاز بالجزائر، أن نظام الهيمنة الغربي يعيش أضعف حالاته حاليا ، معلنا أن مجلس الأمن الدولي أصبح عاجزا على إحلال وقف إطلاق النار في غـزة، مضيفا أن كارثة الإبادة الجماعية غير قابلة للتحمل وتحتاج إلى اتخاذ خطوة لوقفها.

كما قال رئيسي إنه يجب طرد إسرائيل من منظمة الأمم المتحدة ووقف كل أشكال التعامل معها. فالكيان الصهيوني لا يلتزم بأي مواثيق دولية ويجب الرجوع إلى الفلسطينيين من أجل أي حل للقضية.

“إعلان الجزائر “..تأكيد على الحقوق السيادية ورفض للقيود الأحادية

أعلن وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب ، عن” إعلان الجزائر” في ختام قمة الدول المصدرة للغاز وضم عدة بنود غاية في الأهمية منها حفظ الحقوق السيادية المطلقة للدول الأعضاء على مواردها الطبيعية..

كما نص الاعلان على الالتزام بتعزيز دور المنتدى للمساهمة في عدالة توزيع الطاقة بالعالم.إلى جانب تشجيع استعمال موارد الغاز بهدف تعزيز التنمية المستدامة التي تعود بالفائدة على المنتجين والمستهلكين، إضافة إلى التعاون في البحث والابتكار وتبادل أفضل الممارسات وبناء القدرات.

و دعم حوار هادف بين المنتجين والمستهلكين لضمان العرض والطلب وتعزيز استقرار السوق. كما تضمن اعلان الجزائر عدة بنود أخرى غاية في الأهمية .

الرئيس تبون بعد اختتام الاشغال : “نحن نقف على أعتاب عهد جديد “
وفي أعقاب المصادقة على إعلان الجزائر ، اكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أن إعلان الجزائر الخاص بالقمة الـ7 للدول المصدرة للغاز خطوة مهمة في استجابتنا للتحديات الراهنة والمستقبلية.

واضاف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون عقب المصادقة على إعلان الجزائر ما حققناه من نتائج طيبة لم تكن لتتحقق لولا تفانيكم ومشاركتكم الصادقة في إثراء بنود اعمال هذه القمة .

كما وصف الرئيس تبون إعلان الجزائر الخاص بالقمة الـ7 للدول المصدرة للغاز خطوة مهمة في استجابتنا للتحديات الراهنة والمستقبلية

كما جدد الرئيس عزم الجزائر ودول المنتدى على توسيع استعمال الغاز بالكفاءة والاستدامة اللازمين في عالم تطبعه التغييرات المتسارعة مذكرا ايضا انه يستوجب ، تعزيز مكانة الغاز كمورد صديق للبيئة، لاسيما ونحن نقف على أعتاب عهد جديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى