الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

الفريق أول شنقريحة: الجزائر تقف بالمرصاد لتهديدات إغراقها بالمخدرات والمهلوسات

فايزة سايح

Ads

اكد الفريق أول السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، ان من بين أخطر التهديدات التي تواجه بلادنا محاولات اغراقها بكافة أنواع المخدرات والمهلوسات، متوعدا كل البارونات والمجرمين.

وجاءت تصريحات الفريق أول السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الخامسة.

حيث افاد بيان لوزارة الدفاع الوطني ، ان الفريق أول عقد لقاءا توجيهيا مع إطارات ومستخدمي الناحية، أين ألقى كلمة توجيهية، تابعها جميع أفراد الناحية، عبر تقنية التحاضر عن بعد، حذّر فيها من المنحى التصاعدي لظاهرة تهريب المهلوسات بكل أنواعها إلى بلادنا .

وفي هذا الصدد قال شنقريحة، حسبما اورده بيان وزارة الدفاع، “إن من بين أخطر التهديدات التي تواجهها بلادنا، اليوم، هي تلك المحاولات الدنيئة لإغراقها بكافة أنواع المخدرات والمهلوسات.

مضيفا، ان هذا من أجل الإضرار بالصحة الجسدية والنفسية للقوى الحية للأمة، المتمثلة في شبابها ومحاولة إحباط معنوياتهم ودفعهم إلى الإدمان والجريمة.

وفي هذا السياق تحديدا، لفت الفريق أول ، الانتباه إلى المنحى التصاعدي المريب والخطير، الذي ما فتئت تأخذه في الآونة الأخيرة، ظاهرة تهريب المهلوسات بكل أنواعها إلى بلادنا.

حيث استدل الفريق اول في كلمته ، الى ما تشير اليه الإحصائيات المسجلة، من قبل المصالح الأمنية المختلفة، إلى حجز كميات ضخمة جدا من هذه السموم، التي يحاول المجرمون وأعداء الوطن إدخالها إلى التراب الوطني.

واوضح بيان وزارة الدفاع الوطني ، ان الفريق أول اكد أن الجيش الوطني الشعبي سيبقى بالمرصاد لكل من يقفون وراء هذه الآفة الخطيرة، حاثا المستخدمين على مضاعفة جهودهم لمواجهتها بكل الوسائل المتاحة, مؤكدا  ان الجيش الوطني الشعبي يولي أهمية خاصة لمحاربة هذه الظاهرة الخطيرة.

كما شدد الفريق اول ، قائلا ” لن نتسامح أبدا مع باروناتها، وسنبقى بالمرصاد لمن يقف وراءها أو يمولها أو يدعمها، كما سنظل على استعداد دائم للتصدي لها، من خلال تعزيز تشكيلاتنا العسكرية والأمنية، على طول حدودنا.”

واستطرد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي،قائلت ، يتعين عليكم في إقليم الناحية العسكرية الخامسة، مضاعفة الجهود من أجل كشف شبكات التهريب، وتحييد هؤلاء المجرمين خونة الأمة والقضاء عليهم، من خلال إعمال طرق عملياتية متكيفة مع أساليب عمل هؤلاء المجرمين واستعمال كافة الوسائل المتاحة، من أجل تجنيب بلادنا شرور هذه الآفة، التي تندرج لا محالة ضمن المؤامرات الدنيئة التي تحاك ضد بلادنا”.

في ختام اللقاء أسدى الفريق أول، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي جملة من التوجيهات والتعليمات لمستخدمي الناحية، لاسيما فيما يخص ضرورة مواصلة العمل وبذل قصارى الجهود الرامية لتوفير جميع الظروف الأمنية المناسبة للمواطنين خلال الفترة الصيفية المقبلة. كما حرص الفريق أول على تثمين النتائج المحققة من قبلهم في مجال مكافحة الإرهاب ومحاربة كافة أشكال الجريمة المنظمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى