اقتصاد وأعمالالرئيسيةالعالمسلايدرعاجل

الفراولة المغربية تسبب أمراض خطيرة والاتحاد الأوروبي يمنع دخولها

يونس بن عمار

Ads

أعلن الاتحاد الأوروبي عن تفيعل نظام الإنذار السريع للأغذية والأعلاف، عقب اكتشاف تلوث التهاب الكبد الوبائي “أ” في الفراولة المستوردة من المغرب.

التحذيير الصادر في 14 فبراير الماضي، تحدث عن وجود خطر يوصف بـ”الخطير”، وقال إنه تم اكتشاف النمط الجيني Norovirus II في شحنة من الفراولة المغربية المصدرة إلى إسبانيا.

وأظهرت التحليلات أن “مستويات التلوث تجاوزت الحد الأقصى المسموح به”، مما دفع الاتحاد الأوروبي إلى التعبير عن قلقه، مرجحا أن يكون التلوث ناجم عن استخدام الصرف الصحي لري حقول الفراولة بالمغرب.

ووفق منظمة الصحة العالمية، فإن التهاب الكبد A هو مرض كبدي معدي، يسببه فيروس التهاب الكبد A (HAV)، وينتقل بشكل رئيسي عن طريق استهلاك المياه أو الطعام الملوث.

وقد بدأ الاقتصاد المغربي يعاني الكثير مع تصدير منتجاته الزراعية إلى أوروبا مرورا بإسبانيا، آخرها الطماطم المغربية،

حيث تظاهر عدد من المزارعين الاوروبيين مطالبين بموقف استيراد الطماطم المغربية و/أو فرض غرامات ورسوم عليها، بالنظر للمنافسة غير العادلة من حيث الأسعار وحتى الجودة.

ناهيك عن اتخاذ عدد من الحكومات الاوروبية، قرارا لوقف التعامل التجاري وتخفيضه مع المغرب، وبالأخص بالنسبة للمنتجات القادمة من الأراضي الصحراوية المحتلة، خاصة بخصوص الأسماك ومختلف المنتجات البحرية،

وحتى المنتجات المنجمية، في ظل قرارات عدد من المحاكم التي قضت بضرورة استشارة الشعب الصحراوي، وأن كل هذه الخيرات ملك له، ولا يجب التصرف فيها إلى بإذنه.

ولن يتأتى هذا إلا من خلال ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في الاستفتاء وتقرير المصير، وفق ما تقنضيه الشرعية الدولية، بعيدا كل البعد عن خزعبلات وأوهام المخزن المغربي المتصهين الذي ما يزال يعرقل مهام المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى