الرئيسيةالعالمسلايدر
أخر الأخبار

العمليات المشتركة تكبد العدو مزيد من الخسائر: الاشتباكات تحتدم في خان يونس وغزة

Ads

أكّدت كتائب الشهيد عز الدين القسّام، الجناح العسكري لحركة حماس، أنّ مجاهديها استهدفوا قوةً إسرائيليةً خاصةً داخل منزل بقذيفة “RPG”، واشتبكوا معها بالأسلحة الرشاشة. 

وأجهز رجال المقاومة على 4 جنود من مسافة صفر، وأصابوا الباقين، وذلك في منطقة الحاووز، غربي مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزّة.

وفي المنطقة نفسها، استهدف مجاهدو كتائب القسّام مجموعتين من جنود الاحتلال، تحصّنتا داخل منزلين بقذائف “TBG” المضادة للتحصينات، موقعين أفرادهما بين قتيل ومصاب.

كذلك، استهدفت كتائب القسّام دبابةً إسرائيليةً من نوع “ميركافا” بعبوة “شواظ”، في منطقة الحاووز أيضاً.

أما غربي حي الأمل، في مدينة خان يونس، فاستهدفت “القسّام” آليتين إسرائيليتين وناقلة جندٍ إسرائيليةً بقذائف “الياسين 105”.

وفي شارع صلاح الدين بحي الزيتون، جنوبي شرقي مدينة غزّة، فجّرت كتائب القسّام دبابةً إسرائيليةً من نوع “ميركافا”، بعبوة “شواظ”.

وفي غضون ذلك، نشر الإعلام الحربي لكتائب القسّام مشاهد توثّق تصدّي مجاهدي الكتائب لقوات الاحتلال المتوغّلة في حي الزيتون، جنوبي شرقي مدينة غزة.

بدورها، أكّدت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، خوضها اشتباكاتٍ ضاريةً مع جنود الاحتلال الإسرائيلي، بالأسلحة الرشاشة، عند محاور التقدم في مدينة خان يونس.

كما دك مجاهدوها تجمّعات لجنود الاحتلال وآلياته بقذائف “الهاون” النظامي عيار 60 ملم، وسط حي الزيتون، جنوبي شرقي مدينة غزة. وجنوبي الحي، قصفت سرايا القدس التجمّعات الإسرائيلية بقذائف “الهاون” أيضاً.

من جانبها، أعلنت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أنّ مقاتليها فجّروا آليتين إسرائيليتين مضادتين للدروع في خان يونس بعبوتين ناسفتين، ما أدى إلى تحقيق إصابات مباشرة.

إضافةً إلى ذلك، استهدفت كتائب أبو علي مصطفى أيضاً 6 آليات إسرائيلية في خان يونس بقذائف الـ”RPG”.

وفي حي الزيتون، خاضت الكتائب اشتباكاتٍ عنيفةً، بالأسلحة المتنوعة، مع قوات الاحتلال التي أُصيبت بصورة مباشرة خلال محاولتها التقدّم.

أما كتائب شهداء الأقصى فأعلنت استهدافها آليةً إسرائيليةً بقذيفة “تاندوم”، في حي الزيتون، محقّقةً إصابةً مباشرة، ما أدى إلى إعطاب الآلية.

إلى جانب ذلك، أكّدت “شهداء الأقصى” تمكّن مقاتليها من قنص جندي إسرائيلي، حيث أُصيب بصورة مباشرة، وذلك عند محور قتال شرقي غزة.

من جهتها، خاضت كتائب المقاومة الوطنية، الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اشتباكاتٍ عنيفةً مع “جيش” الاحتلال، في كلٍّ من خان يونس وحي الزيتون، حيث أطلقت قذائف الـ”R P G” ضدّ الآليات الإسرائيلية المتوغلة.

ألوية الناصر صلاح الدين، الجناح العسكري لـلجان المقاومة الشعبية، استهدفت بدورها آليات الاحتلال وجنوده، شرقي المقبرة الشرقية، شمالي قطاع غزة، بقذائف “الهاون” من عيار 120 ملم.

عمليات مشتركة

وفي إطار التعاون بين الأجنحة العسكرية لمختلف فصائل المقاومة الفلسطينية، نُفِّذت عدة عملياتٍ مشتركةٍ ضدّ قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وفي حي الزيتون، استهدفت كتائب المجاهدين وكتائب القسّام تجمّعات القوات الإسرائيلية المتوغلة بوابل من قذائف “الهاون”، حيث رُصدت الطائرات التابعة للاحتلال وهي تنقل القتلى والمصابين من مكان الاستهداف.

وعقب هذا الإعلان، نشرت كتائب المجاهدين مشاهد توثّق العملية.

وفي عملية مشتركة أخرى، فجّرت ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب الشهيد أبو علي مصطفى عبوةً برميليةً بآلية عسكرية إسرائيلية، غربي خان يونس، ما أدى إلى تدميرها وإيقاع من فيها من جنود، بين قتيل ومصاب.

إضافةً إلى ذلك، استهدفت ألوية الناصر صلاح الدين وسرايا القدس تجمّعاً لآليات الاحتلال وجنوده، شرقي جباليا، شمالي القطاع، بوابل من قذائف “الهاون” من العيار الثقيل.

كما أعلنت سرايا القدس قصفها، بالاشتراك مع ألوية الناصر صلاح الدين، تجمّعاً للآليات والجنود الإسرائيليين، خلف المقبرة الشرقية، شرقي جباليا، بوابل من قذائف “الهاون” العيار الثقيل.

إلى جانب ذلك، نفّذت سرايا القدس وكتائب المجاهدين عملية قنص لأحد الجنود الإسرائيليين، كما استهدفوا تجمّعاً لجنود الاحتلال بصاروخ “سعير” في حي القصاصيب، بمخيم جباليا.

محاولات إسرائيلية للتقدّم إلى عمق حي الزيتون

وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء، أفادت مصادر في المقاومة الفلسطينية، بوقوع اشتباكاتٍ ضارية مع قوات الاحتلال في المناطق الجنوبية من حي الزيتون، جنوبي شرقي مدينة غزة.

وإذ استمرّت المواجهات العنيفة في حي الزيتون، استهدفت المقاومة دبابات الاحتلال بالأسلحة المضادة للدروع، ما أجبر الأخيرة على التوقف عند مفترق “دولة” وأطراف “شارع 8” ومدخل “شارع المستوصف”، وفقاً للمصادر.

ولفتت المصادر من المقاومة الفلسطينية إلى أنّ الاحتلال استقدم تعزيزاتٍ كبيرةً إلى المدخل الجنوبي للحي، وسط محاولة قواته التقدم في اتجاه عمق “الزيتون”، منذ فجر أمس.

وبينما تواصل المقاومة تصدّيها للقوات الإسرائيلية المتوغّلة في القطاع، موقعةً في صفوفها الخسائر الفادحة في العتاد والأرواح، أقرّ “الجيش” الإسرائيلي، اليوم، بمقتل جندي إضافي في صفوفه، وإصابة 3 آخرين بإصابات خطرة، في معارك شمالي القطاع.

وبمقتله، تفوق حصيلة قتلى “جيش” الاحتلال، منذ بدء المعارك البرية في قطاع غزة، 237، لتتجاوز الحصيلة الإجمالية 575 قتيلاً من الجنود والضباط، منذ بداية “طوفان الأقصى”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى