العالم

العفو الدولية: السعودية قصفت اليمن مجددا بقنابل عنقودية أميركية

الجزائر اليوم – وكالات

أكدت منظمة العفو الدولية أن لديها أدلة على أن التحالف العربي بقيادة السعودية جدد قصفه للعاصمة اليمنية صنعاء بقنابل عنقودية (انشطارية).

وقالت المنظمة في بيان لها، إنها “جمعت أدلة تؤكد معلومات حول قيام قوات التحالف الذي تقوده السعودية بإلقاء قنابل انشطارية أميركية الصنع في 6 جانفي 2016 على العاصمة صنعاء”.

وأضافت منظمة العفو، أن الهجوم أسفر عن مقتل شاب عمره 16 عاما وإصابة ستة مدنيين على الأقل في منطقة معين في غربى العاصمة “وانتشار القنابل الانشطارية في أربعة أحياء سكنية” في المنطقة.

وأكدت المنظمة أنها جمعت شهادات ومعلومات من السكان وعائلات الضحايا وضابط أمني ومصورين.

وشددت المنظمة على أن “التحالف هو الطرف الوحيد في النزاع الذي لديه القدرة على إلقاء قنابل من الجو” داعية التحالف إلى “الكف عن استخدام القنابل الانشطارية” التي تحرمها اتفاقية 2008 الدولية المتعلقة بهذه الأسلحة.

ولم توقع الولايات المتحدة واليمن والسعودية وغالبية أعضاء التحالف الاتفاقية الدولية المتعلقة بهذه الأسلحة، إلا أنها ملزمة بعد استخدامها بموج القانون الإنساني الدولي.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش، اتهمت في تقرير أصدرته في 7 جانفي التحالف باستخدام قنابل عنقودية في غارات استهدفت صنعاء في السادس من الشهر الجاري.

وغداة تقرير المنظمة ومقرها نيويورك، أعلنت الأمم المتحدة تلقيها “معلومات مثيرة للقلق” عن استخدام هذه القنابل في قصف صنعاء، وهو ما حذر أمينها العام بان كي مون من انه “يمكن أن يعتبر جريمة حرب”.

وتضم الذخائر العنقودية عادة كميات كبيرة من القنابل الصغيرة التي لا ينفجر العديد منها بعيد سقوطها على الأرض، ما يجعلها أشبه بألغام.

وبموجب اتفاقية تعود الى العام 2008، يحظر استخدام القنابل العنقودية في النزاعات العسكرية، إلا أن الولايات المتحدة والسعودية ليست من ضمن 116 دولة وقعت هذه الاتفاقية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق