الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

الطبقة السياسية ترحب بقرار رئيس الجمهورية اجراء انتخابات رئاسية مسبقة

فايزة سايح

رحبت الطبقة السياسية بقرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ، اجراء انتخابات رئاسية مسبقة في 7 من سبتمبر المقبل .

واكدت جل البيانات الصادرة عن عدة أحزاب وطنية أن القرار رد قوي على كل المشككين والمتربصين بأمن واستقرار الوطن .

تاج : قرار  رئيس  الحمهورية يدل على استمرار الجزائر في مسيرة البناء والتجديد

وفي هذا السياق اعرب حزب تجمع امل الجزائر “تاج ” عن ترحيبه بقرار رئيس الجمهورية لإجراء انتخابات مسبقة في 7 سبتمبر المقبل.

وأكد الحزب أن هذا القرار كان منتظرا من الطبقة السياسية وهو يدل على استمرار الجزائر في مسيرة البناء والتجديد..

واضاف بيان أصدره “تاج ” أن القرار يدحض المتربصين والمشككين بأمن واستقرار بلدنا الذي يخوض تحديات جمة في محيطه الإقليمي والدولي .

كما اعلن الحزب جاهزيته التامة للمساهمة بكل هياكله واطاراته ومناضليه في إنجاح الاستحقاقات المقبلة .

الارندي: الانتخابات جواب للمشككين والجزائر دولة مؤسسات

من جانبه أعلن الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديموقراطي ، مصطفى ياحي ، عن ترحيبه بقرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الداعي لإجراء انتخابات رئاسية مسبقة.

واوضح بيان الأرندي ، ان تحديد موعد للإنتخابات الرئاسية المسبقة من طرف رئيس الجمهورية يعتبر ردا جواب على المشككين والابواق الزارعة للشك.

وتابع الارندي قائلا، أن القرار ايضا يؤكد ان الجزائر دولة مؤسسات و دولة دستور.

مضيفا أن قرار إجراء انتخابات رئاسية مسبقة هو استمرار للإصلاحات واستمرار لدولة المؤسسات، كما اكد حزب الارندي إستعداده للمشاركة في إنجاح الانتخابات المقبلة.

حمس: الانتخابات تحول جديد من الناحية الديمقراطية

من جهته أكد رئيس حركة مجتمع السلم ، عبد العالي حساني، ان الإنتخابات الرئاسية المسبقة المعلن عنها من طرف رئيس الجمهورية,

ستشكل تحولا جديدا من الناحية الديمقراطيةوستسمح بالوصول إلى جزائر نامية ومتطورة.

وأضاف حساني أن قرار إجراء انتخابات رئاسية مسبقة مهم وينبغي التعامل معه وفق الأليات التنظيمية التي تسيير إدارة المواقف داخل الاحزاب.

جبهة المستقبل: القرار يؤكد صدق ورجاحة التوجهات الجديدة للجزائر

من جهتها تلقت جبهة المستقبل بارتياح كبير قرار رئيس الجمهورية إجراء انتخابات رئاسية مسبقة وتحديد تاريخ 07 سبتمبر 2024 لإجرائها.

وفي هذا الإطار قال بيان صادر عن جبهة المستقبل، أن ترأس السيد رئيس الجمهورية لاجتماع رفيع المستوى لكبار المسؤولين في الدولة لاتخاذ مثل هكذا قرار, لدليل واضح على المكانة والعلاقة المتميزة التي تربط المؤسسات الدستورية .

واضاف بيان جبهة المستقبل، أن القرار يؤكد صدق ورجاحة منحى التوجهات الجديدة للجزائر التي أصبحت بادية للعيان تتالق في مسار مؤسساتي ينعم بالاستقرار.

وعليه أعربت جبهة المستقبل عن اعتزازها ، وافتخارها وتثمينها الحرص الدائم على المسار الدستوري،

والحفاظ على المواعيد الانتخابية الدستورية التي أصبحت قناعة وطنية راسخة لدى مؤسسات الجمهورية .

 

مضيفة، انها ستزيد حتما البناء الوطني الديمقراطي السليم تماسكا وتقدما نحو المستقبل ، وتنفي تلك الحجج الواهية للمغرضين والمشككين والمرجفين الذين يعز عليهم استقرار وتقدم الشعب الجزائري ومؤسساته.

واختتمت جبهة المستقبل بيانها بإعلانها العمل الى جانب كل الخييرين جاهدة لتعميق المسار الديموقراطي والحفاظ على مكتسبات الأمة والوطن والمصالح العليا له .

التحالف الوطني الجمهوري: سنعلق عن مرشح توافقي للرئاسيات القادمة

ومن جهته، كشف حزب التحالف الوطني الجمهورية، في بيان له، اليوم الجمعة بأنه سيواصل التحضير لهذا الاستحقاق الانتخابي الهام.

مضيفا “وهي التحضيرات التي كان الحزب سبّاقا للشروع فيها منذ شهر جانفي الماضي”، ضمن عمله المشترك مع مجموعة من الأحزاب السياسية،

وهو العمل الذي “سيتوّج في قادم الأيام بالإعلان الرسمي عن ميلاد تكتل حزبي وطرح أرضية سياسية وكذا موقف موحّد ومرشح توافقي للرئاسيات المسبقة” وأيضا الاستحقاقات السياسية والانتخابية التي ستليها.

ودعا الحزب السلطات العمومية من أجل تهيئة الظروف المناسبة لإنجاح الموعد الانتخابي المقبل، عبر إجراء تعديل توافقي لقانون الانتخابات و توفير كافة شروط النزاهة والتنافس الشريف وتكافئ الفرص بين المرشحين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى