الجزائر

الطابور الخامس يحلم بإقامة جمهورية افلاطونية وهمية

أكدت مجلة الجيش في عددها الأخير أن أفراد الجيش الوطني الشعبي وكل المخلصين من أبناء الشعب سيكونون “سدا منيعا” في وجه كل المؤامرات التي تستهدف المساس بوحدة الجزائر وأمنها واستقراها.

وفي تعليق لها تحت عنوان “بقايا الطابور الخامس”، أبرزت المجلة أن “أفراد جيشنا وكل المخلصين من أبناء وبنات شعبنا سيكونون سدا منيعا في وجه كل من تسول له نفسه الأمارة بالسوء المساس بوحدة الجزائر أرضا وشعبا”، مشددة على أن “التحالفات لن تنجح ولا الأكاذيب ولن تتحقق النيات الخبيثة في المساس بمثقال ذرة من وحدة الشعب وأرضه”.

وأضافت مجلة الجيش مخاطبة “هؤلاء الخونة الذين يسبحون في وجه التيار المعاكس”، أن “التنوع الثقافي والتعدد اللغوي وسماحة الدين الحنيف الذي تزخر بهم بلادنا هم مصدر قوة وعامل نهضة وتجسيدا للشخصية الجزائرية، رغم أن شذاذ الأفاق يستعملونه سجلا تجاريا لأغراض شخصية ذاتية ضيقة”.

وعادت المجلة إلى أيام الثورة التحريرية، مؤكدة “أن الجزائر لم تعرف طيلة تاريخها الطويل تنظيما ـ مهما كانت درجة تطرفه وخيانته ـ يطالب بالطلاق والانفصال عن الدولة الأم وإنشاء كيان مستقل ينكر ويكفر بوحدة الشعب والأرض، فمجرد التفكير في هذا المسعى يعتبر من الكبائر والمستحيلات السبع وضربا من ضروب الخيال”، وهذا في إشارة واضحة للتنظيم الإرهابي الانفصالي الماك للمسمى فرحات مهنى الذي ينشط من باريس بدعم من نظام المخزن والكيان الصهيوني.

وذكرت المجلة بظهور “خونة موالين للاستعمار لم يفكروا إطلاقا في انفصال منطقة عن الجزائر وكانوا يريدونها كلها بترابها وشعبها أرضا فرنسية”، مشيرة إلى أن فرنسا الاستعمارية “حاولت خلال مفاوضتها مع جبهة التحرير الوطني منح الجزائر استقلالها بدون الصحراء إلا أن رجالاتها الأشاوس لم يناقشوا حتى الفكرة وكان الرد على أرض القتال مفاده أن الجزائر واحدة موحدة من تبسة إلى تلمسان ومن تيزي وزو إلى تمنغاست”.

واستطردت بالقول أنه “لا يجب التعجب إذا أفرزت الأحداث من حين لآخر خرجات بعض الأنواع البشرية، أقل ما يقال عنها مطبوعة بالهلوسة والهرطقة والدجل”، مشيرة الى وجود “تنظيم يطالب بانفصال منطقة عزيزة على الجميع ،على أمها الجزائر لأسباب مفضوحة وبإيعازات مكشوفة يعرفها القاصي والداني”.

وكشفت المجلة أن الحركة الانفصالية تحالفت مع تنظيم “يحسب على التنظيمات الإسلاموية الراديكالية لكنه يتحالف مع حركات علمانية لائكية، حيث لا يوجد بينهما ولو عامل مشترك”، معتبرة أن الأمر يتعلق بحركة “متطرفة عنصرية، أفكارها بالية ومهترئة، لا تزال تطرح موضوع السكان الأصليين ومن هم أقدم على هذه الأرض! أفكار متخلفة متزمتة متغلفة بورق مزركش لماع، تارة بالديمقراطية وأحيانا بحقوق الإنسان.”

وتستطرد مجلة الجيش، أن الحركة الانفصالية تحالفت مع حركة إرهابية متطرفة من صلب حزب كان سببا في تدمير البلاد والعباد طيلة عشرية كاملة، لازالت تتغنى بدولة الخلافة وبأفكار إرهابية إجرامية لم تأتي بها لا القوانين الوضعية ولا السماوية. الحركتين “تتحالفان مع أعداء الجزائر لضرب أمنها واستقرارها عن طريق تجنيد المرتزقة وتدريب الخونة وإعدادهم لعمليات إرهابية داخل التراب الوطني لتقتيل أبناء الجزائر وتدمير الوطن المفدى”.

وشددت على أن تلك الحركة “لا تمثل القبائل التي أنجبت أبطالا أشاوس حملوا لواء الوطن واستشهدوا من أجله، على غرار الشيخ الحداد، المقراني، فاطمة نسومر، عميروش وعبان والآلاف من شهداء المنطقة الذين دفعوا حياتهم فداء للجزائر الغالية الموحدة”.

وبعدما وصفتهم بـ”جاهلي التاريخ ومتنكري تضحيات كل الشهداء والمجاهدين”، ذكرت المجلة أن “هؤلاء الخونة، ومنذ سنوات، لا ينقطعون عن زيارة الكيان الصهيوني المغتصب ليس بغرض السياحة أو الصلاة في بيت المقدس وإنما للوقوف أمام حائط المبكى وذرف الدموع والاستنجاد والتوسل للأعداء واستعطافهم علهم يساعدونهم على إقامة جمهورية أفلاطونية وهمية”.

وشددت على أن العدو “مهما قدمت له من تنازلات وأظهرت من خيانات وأفصحت عن السفالة فستبقى بالنسبة له خائنا وضيعا يبيع وطنه من أجل الكرسي وحفنة من الدولارات”.

وبعد أن ذكرت بالمخطط الذي كشفت عنه منذ أيام المصالح الأمنية لوزارة الدفاع الوطني، والذي يهدف لتحضير مؤامرات خطيرة ضد البلاد من طرف “الحركتين الإرهابيتين” بغية تنفيذ تفجيرات وأعمال إجرامية وسط تجمعات شعبية بعدة مناطق من الوطن، أكدت المجلة أن “التحريات أظهرت نية أفراد هذه التنظيمات في إلحاق الضرر بالشعب الجزائري بكل الطرق الجهنمية والشيطانية”.

وشددت على أن هذين التنظيمين المعنيين “لو لم يجدا سندا وتحريضا من بعض الأطراف الخارجية لما تجرآ على القيام بفعلتيهما”، مؤكدة أن هذه الأخيرة “هي التي تقدم الدعم اللوجستيكي من تسليح بمالها وتدريب على أراضيها وتسهيل تنقلاتهم بهدف الانتقام من الجزائر التي أفشلت مخططاتهم التوسعية وأطماعهم الاقتصادية”.

وفي الأخير، حذرت مجلة الجيش هؤلاء من أن أرض الجزائر “رسمت حدودها وحررت أراضيها بدماء الشهداء” وأنها “لن تغفر لمدبري النزاعات والمتلاعبين بمشاعر المواطنين والمختبئين وراء الأفكار المتطرفة وبائعي الذمم بأثمان رخيصة”.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق