الجزائرالرئيسيةثقافةسلايدر

الشاعر الموريتاني الكبير سيدي ولد أمجاد ينظم قصيدة يرثي فيها ضحايا الحرائق بالجزائر

(إلى مفدي زكرياء: الجزائر لا تحترق )

قصيدتي الجديدة التي كتبتها اليوم، تضامنا مع الجزائر الحبيبة وشعبها الكريم، في وجه الحرائق الملتهبة وكأنها في دمي، وفي دماء كل الموريتانيين الأحرار :

 

1- ساطفئ النار من حبي لها مطرا             يداعب السرو والصفصاف  والقمرا

2- ففي فؤادي  نار من  صبابتها                تذرو الحرائق بردا باسما عطرا

3- ضدان ما اجتمعا إلا ببارقة                  تهمي سلاما على تلك الربى بشرا

4- هي الجزائر فاهتف إنها حلل                من الفخار سيبقى ناصعا  نضرا

5- ومن رماد ليالي الحزن  تبعثها              شبابة المجد في عليائها دررا

6- في تيز وزو ، وفي الأوراس ما احترقت   تلك العزائم تغشى الموت مستعرا

7- وكيف تخبو بمشكاة العلا همم               ضحت بنصف ومليون من الكبرا

8- مجاهدون دماهم نبض ملحمة             عز الشهيد  بها في العالمين ذرى

9- فكيف ترهبهم في الغاب محرقة            ستنجلي من لظى ارواحهم  عبرا

10- هذي بجاية والأحراش والهفي            وغنجة ، الماء من أعطافها  انهمرا

11- قل للصنوبر والدردار  إن له                 والسنديان حديثا  لم يزل  خبرا

12- وناد في ” التلة المنسيه” صاحبها           إن ” العبور ” إليها في السما ظهرا

13- واكتب ل”ياسين” في تلك ” الدروب” سنى      ف” ابن الفقير ” انار الكون وانتشرا

14- شعب الجزائر  اقوى من دجى حمم            تجري بها الريح ان كيدا وإن كدرا

15- هذا ابن باديس وهاج بطلعته                     أكرم به من لواء  ظل منتصرا

16- ولست انساك عبد القادر ابتهجت                بك الربوع اميرا  سيد الأمرا

17- إنا نحييك يا ارض الجزائر يا                       مهد الملاحم والأبطال  والشعرا

18- وقد رايت هنا (مفدي) يسامرني               من ثورة الشعر وحيا هزني وترا

19- فصرت اعزف من إيقاعه لهبا                     تحيا الجزائر في أمجادها غررا

20- يا نار كوني لها بردا يطوف بها                   وعلليها سلاما صيبا خضرا

21-  وجنبيها عيون الشر واغتسلي                 بموج شطآنها كي لا ترى ضررا

22- وارحم إلهي شهيدا قد قضى بطلا             فإنه قد قضى من حبها وطرا

23- تنسم النار في احشائه أملا                   أن لا يموت صغار حوصروا زمرا

24- ونسوة وشيوخ هاهنا ملئوا                    رعبا وخوفا تنادوا كي يروا وزرا

25-لكن جيش حمى التحرير كان لها           ليث االكريهة إذ يغشى الوغى خطرا

26 -انضى من العزم خيلا لا مرد لها           وهب ممتطيا من روحه سقرا

27- الله أكبر والدنيا ترددها                       ارض الجزائر تسمو بالإبا قدرا

28- غدا يزول الأسى فالصبح منبلج           وينبت الحي في روض المنى زهرا

29- وتمرع الغابة الجرداء يانعة                   تسبي العقول وتسبي بعدها النظرا

30- فوق الجبال وفي تلك السفوح بها         جنات عدن ستبقى رونقا صورا

31- تعانق النجم حسنا بل يغازلها              بين السحاب رأى من طيفها اثرا

32- وقد يشب اوار النار من وله                 إذا يغار محب كابد السهرا

33- فيحرق الدار من أشواقه كمدا              ان لا يلاقي حبيبا طالما انتظرا

34- لكن دمعة وصل سوف تطفئها          نار البعاد وتحمي السهل والشجرا

35- هزي إليك بجذع النخل وابتسمي       انت الجزائر والإيمان ما انحسرا

36- وعلمينا من الصبر الجميل سنى         يجلو الظلام وتيهي في العلا سيرا

37- ومورتان لكم زند لكم عضد               فحبكم في دمانا قد صفا وجرى

38- وكل عسر سيأتي اليسر يتبعه           وإن تأوه محزون  وطال سرى

39- ( مفدي ) :  الجزائر لا نار ستحرقها        وذي المنارة صرح شامخ  بهرا

40- ازكى صلاة وتسليم على قمر             ما حج ركب لبيت الله  واعتمرا.

 

    الشاعر :  سيدي ولد الأمجاد

نواكشوط – بتاريخ 3 محرم 1443 الموافق 12 أغسطس 2021

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق