الرئيسيةالعالمسلايدر

الرئيس قيس سعيد يأمر بسحب جواز السفر الدبلوماسي من المرزوقي

أحمد أمير

أصدر الرئيس التونسي، قيس سعيد، قرارا بسحب جواز السفر الدبلوماسي من الرئيس السابق منصف المرزوقي، واصفا إياه بأنه “عدو لتونس”.

وقال الرئيس سعيد، إن المرزوقي لا يجب أن يتمتع بامتياز الحصول على جواز سفر دبلوماسي، وهو يجوب العواصم، لأنه من أعداء تونس ويلتقي عددا من الأشخاص للإضرار بتونس.

واعترف المرزوقي بأنه سعى لدى الفرنسيين لإفشال عقد القمة الفرنكوفونية، والتي كان من المقرر عقدها في تونس نوفمبر المقبل.

وطلب الرئيس قيس سعيد، من وزيرة العدل، فتح تحقيقا قضائيا في هذه المسألة، مشيرا إلى أنه لا مجال للتآمر على أمن الدولة الداخلي أو الخارج، مضيفا: “نعرف جميعا إمكانياتنا وحجمنا ولكن لا نقبل ولن نقبل أبدا بأن توضع سيادتنا على طاولة أي مفاوضات أجنبية والقضية هي قضية الشعب التونسي فقط”.

وشدد سعيد على أن “تونس دولة حرة مستقلة ولا مجال للتدخل في شؤونها وتعلمون كيف ذهب البعض للخارج ليستجديه لضرب المصالح التونسية”.

وأضاف “سيقول البعض أننا دولة صغيرة وليست لدينا من الإمكانيات الكثيرة، ولكننا لدينا سيادة وكرامتنا قبل كل شيء ولا مجال إلى نترك أي أحد أن يتدخل في شؤوننا، مشيرا إلى أنه لا نرتمي في أحضان عواصم أخرى ونحن حريصون على الديمقراطية والحرية حتى يتمكن الشعب من التعبير عن إرادته”.

وطالبت نقابة السلك الدبلوماسي في بيان أصدرته يوم السبت الفارط، بسحب الجواز الدبلوماسي للرئيس لرئيس الدولة الأسبق، مؤكدة أن الافعال التي قام بها المرزوقي تتعارض مع المهام الدبلوماسية النبيلة، كما تخالف احكام اتفاقية فيانا للعلاقات الدبلوماسية لسنة 1961.

وتأتي دعوة النقابة إلى سحب جواز السفر الدبلوماسي الممنوح للمرزوقي، إثر التصريحات التي وصفتها “بالخطيرة والمشينة وكان قد أدلى بها المعني اليوم في باريس، وحرّض فيها سلطات دولة اجنبية لاتخاذ تدابير عقابية ضد بلاده والسعي لإفشال القمة 50 لمنظمة الفرنكوفونية المقرر تنظيمها بتونس الشهر القادم”.

وأدان المكتب التنفيذي لنقابة السلك الدبلوماسي التونسي، بأشدّ العبارات هذه “الافعال والتصريحات اللاوطنية الصادرة عن مسؤول سام سابق قد تقلد مهام لها علاقة بالسياسة الخارجية والعمل الدبلوماسي للبلاد”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق