الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

الرئيس تبون : لنا كل الامكانيات لرفض خطة سايكس بيكو الجديدة

فابزة سايح

Ads

أعلن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، رفض الجزائر المطلق للعبة الجيوسياسية الجديدة التي بدأت تظهر بوادرها في الفترة الاخيرة، مؤكدا أن الجزائر تملك كل الامكانيات لرفض خطة سايكس بيكو الجديدة .

وجاءت تصريحات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ، القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، في خطاب القاه أمام قادة المؤسسة العسكرية الاربعاء الماضي خلال زيارة قادته إلى مقر وزارة الدفاع الوطني، وتم بثه على القنوات التلفزيونية والاذاعية اليوم الجمعة على الساعة التاسعة (21.00).

وفي هذا السياق اعلن رئيس الجمهورية في خطابه، أن الجزائر ترفض اللعبة الجيوسياسية الجديدة التي بدأت تظهر بوادرها من خلال قرارات تقضي بإعادة خارطة الشرق اوسط ، وخارطة افريقيا …وغيرها من المناطق.

واوضح الرئيس تبون أنه خلال انعقاد اجتماعات سايكس بيكو في الماضي، كانت الجزائر كحال اغلب الدول تحت وطأة الاستعمار .

لكن الآن، يضيف الرئيس، الجزائر دولة مستقلة وأصبحنا الآن نملك كل الامكانيات لنعلن رفضنا لهذه الخطط.

واستدل الرئيس بما يحدث في غزة من ابادة شعب بأكمله، ومحاولة الاستيلاء على أرضه ومنحها للاخر في” نكبة 2″، وفي هذا الشأن قال الرئيس تبون،  نحن نرفض هذا الأمر تماما، فلا ضميرنا ولا دستورنا ولا شعبنا يسمح لنا بقبوله والركوع أمام هذه القرارات .

كما تابع رئيس الجمهورية في خطابه قائلا، إن الجزائر لها كل الاحترام من كل دول العالم، وحتى من خصومها لأننا دولة تحل مشاكلها بنفسها ولا تسعى للسلم .

يذكر أن الرئيس استهل خطابه باعلانه أن تأسيس اليوم الوطني للذاكرة يجسد افتخار الشعب الجزائري بتاريخه المشرف والمجيد.

واستطرد رئيس الجمهورية قائلا، أن الشعب الجزائري قدم تضحيات جسام أمام جرائم وهمجية وبربرية الاستعمار الفرنسي.

وأكد الرئيس أن السيادة الوطنية تصان بالارتكاز على جيش قوي مهاب واقتصاد متطور قوي، منوها في ذات السياق بالمجهودات التي تقوم بها مختلف وحدات الجيش الوطني الشعبي ،معلنا، كذلك ان كل حدودنا تحت المجهر ، مضيفا أن محبطنا الإقليمي اشبه بالبحر الهائج بالنظر الى المتغيرات التي تحدث في العالم وتنعكس علينا وعلى أمنتا .

وبخصوص السيادة الوطنية، جدد الرئيس رفضه اللجوء إلى الاستدانة الخارجية، موضحا انها أحد العوامل التي ترهن استقلالية القرار السيادي للدولة.

كما كشف الرئيس ايضا، أنه كان هناك فخ مبني للجزائر لاستدراجها إلى المديونية وتم حينها إطلاق فتاوى اقتصادية بجواز الاستدانة .

وفي هذا الشأن قال رئيس الجمهورية في كلمته لو لجأنا للاستدانة لن يحق لنا مستقبلا الدفاع عن غزة والقضية الفلسطينية ولا عن القـضية الصحراوية.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى