الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

الرئيس تبون: “تعهدت أمام الله بتحقيق مطالب الشعب المشروعة”

شيراز زويد

جدد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، تعهده بتحقيق مطالب الشعب المشروعة، قائلا: “تعهدت أمام الله والشعب بتحقيق مطالب الشعب المشروعة وحرصت على إبعاد أصحـاب المال الفـاسد من التغلغل في الانتخابات”.

وقال رئيس الجمهورية في الكلمة التي ألقاها اليوم الأحد، خلال اشرافه على افتتاح السنة القضائية “سنستكمل مسارنا بانتخاب أعضاء مجلس الأمة وتنصيب المحكمة الدستورية”.
ودعا رئيس الجمهورية الحكومة للإسراع في دراسة القانون الأساسي للقضاء والمجلس الأعلى للقضاء.

وأبدى الرئيس تبون حرصه على تحسين الظروف الاجتماعية للقضاة. مشيرا إلى أن التغييرات العميقة ستؤسس لعدالة جديدة يتحرر فيها القضاة لأداء مهامهم.

وقال السيد تبون في كلمة له خلال إشرافه على افتتاح السنة القضائية 2021-2022 بمقر المحكمة العليا، أن إشرافه على هذه المراسم هو “إعادة إحياء سنة حميدة تكرست في تقاليد الدولة وعرف المؤسسة القضائية”، مشيرا إلى أن هذه المناسبة هي “فرصة لأؤكد حرصي على إعطاء السلطة القضائية المكانة المميزة التي تستحقها”.

وأضاف أن هذه المناسبة هي فرصة أيضا للوقوف على “الأشواط والإنجازات التي حققها قطاع العدالة والتذكير بالأهداف المنشودة ورسم المعالم المستقبلية التي نسعى لتحقيقها واستكمال بناء دولة الحق والقانون وتكريس دعائم سلطة قضائية قوية، مستقلة وناجعة، تعزز ثقة المواطن بالدولة وتولد الشعور لديه بالأمان والطمأنينة”.

وتابع رئيس الجمهورية بالقول: “تعهدت أمام الله وأمام الشعب الجزائري كله، غداة منحي ثقته في الانتخابات الرئاسية، بتحقيق مطالبه وطموحاته المشروعة، من أجل إحداث تغيير شامل وحقيقي يسمح بتقويم وطني وإعطاء انطلاقة جديدة لبلادنا ويتيح له العيش في جزائر ديمقراطية مزدهرة وفية لقيم ثورة الفاتح من نوفمبر 1954 ورسالة الشهداء الأبرار”.

وأوضح أن هذا المسعى “استوجب إحداث تغيير شامل وحقيقي يسمح بتقويم البناء الوطني”، مضيفا أنه لأجل إنجاح هذا المسار “توجب علينا احترام المراحل والسير بخطى ثابتة”، بدأت ب”التعديل الدستوري الذي زكاه الشعب”، ثم الشروع بعدها في “بناء الصرح المؤسساتي الجديد، ابتداء بتنظيم انتخابات تشريعية لاختيار الشعب ممثليه في المجلس الشعبي الوطني”.

محاربة المال الفاسد

وشدد بهذا الصدد، على أن الدولة حرصت خلال الانتخابات التشريعية “كل الحرص، على إبعاد أصحاب المال الفاسد من التغلغل فيه (المجلس الشعبي الوطني) من خلال إعادة النظر في النظام الانتخابي، بهدف أخلقة الحياة السياسية وإبعاد تأثير المال الفاسد على المسار الانتخابي وفسح المجال للشباب وتقديم كل الدعم لهم للمشاركة في صناعة القرار”.

وفي سياق متصل، أكد الرئيس تبون على ضرورة “احترام أحكام القضاء والسهر على تنفيذها من قبل الجميع، مهما كانت مكانتهم في هرم الدولة، ودون استثناء”،

مشددا على أن تنفيذ الأحكام هو “شرط أساسي وجوهري نابع من سيادة الشعب، على اعتبار أن الأحكام القضائية تصدر باسم الشعب الجزائري وهي تجسد عمليا روح القانون ومقاصد المشرع من خلال القوانين التي صوت عليها ممثلو الشعب”.

ما فائدة اصدار احكام باسم الشعب الجزائري إذا لم تلقى طريقها للتنفيذ

وفي هذا الإطار، تساءل رئيس الجمهورية عن “فائدة سن النصوص القانونية وإصدار الأحكام القضائية، إذا لم تنفذ بأسرع وقت ممكن، ليسترجع كل ذي حق حقه وينتفع به”، وأكد أن هذه “الظاهرة كانت في بعض مؤسسات الدولة، سواء كانت اقتصادية أو إدارية، حيث لم يكن يحترم قرار القاضي”، معتبرا أن هذا الأمر “غير معقول”، واستطرد بالقول: “لا يمكن بناء دولة قانون، إذا صدر قرار لفائدة المواطن ولم يأخذ حقه، فأين هي إذن دولة الحق والقانون”.

وإلى ذلك، أشار السيد تبون إلى أن الإصلاحات التي شهدها قطاع العدالة “سمحت بمنح جميع صلاحيات تسيير شؤون القضاة للمجلس الأعلى للقضاء الذي أصبح يتشكل في أغلبه من قضاة منتخبين من قبل زملائهم، كما حظي التمثيل النقابي للقضاة بالتمثيل في هذا المجلس”، لافتا إلى أن هذه “سابقة تعبر عن حرصنا على توفير الحماية للقاضي وتعبد الطريق لاستقلالية السلطة التي ينتمي إليها”.

وقال رئيس الجمهورية أن كل هاته “الضمانات ستتجسد بصدور القانون العضوي المتضمن القانون الأساسي للقضاء والقانون العضوي المتعلق بالمجلس الأعلى للقضاء”، وأمر الحكومة بـ”الإسراع في دراسة هذين القانونين في القريب العاجل قصد عرضهما على البرلمان”.

للإشارة، قام رئيس الجمهورية عقب الإعلان الرسمي عن افتتاح السنة القضائية، بأخذ صورة تذكارية مع أعضاء المجلس الأعلى للقضاء، رفقة كل من وزير العدل حافظ الأختام عبد الرشيد طبي ورئيس المحكمة العليا الطاهر ماموني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق