الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجلمكاسب العمال الجزائريين

الرئيس تبون: الحراك المبارك أنقذ الجزائر من الممارسات المافياوية

فايزة سايح

Ads

اكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مجددا على أن “الحراك المبارك أنقذ البلاد من الممارسات المافياوية التي كانت تهدف الى إحباط معنويات الجزائريين وتسليم البلاد للخارج .

وفي السياق قال الرئيس تبون في كلمة له بمناسبة إشرافه على مراسم الاحتفال باليوم العالمي للعمل بمقر المركزية النقابية بدار الشعب، “نحتفي اليوم بعيد العمل والعمال تحت سقف صرح لم أدخله منذ ما يفوق 15 سنة”.

مؤكدا مجددا أن “الحراك المبارك أنقذ البلاد من الممارسات المافياوية التي تهدف الى إحباط معنويات الجزائريين وتسليم البلاد للخارج.

وبذات المناسبة، استذكر رئيس الجمهورية “فترة الاقتصاد المنهار والأوضاع المزرية التي كانت تعيشها الجزائر قبل 2019، آخر سنة لعشرية مافياوية”.

وانتقد خطابات البهتان التي كانت تدعي عجز الخزينة عن دفع أجور العمال ووصول احتياطي الصرف إلى أدنى مستوياته والفساد الذي نخر كل القطاعات خلال عشرية حكم العصابة التي تم فيها التخلي كلية عن الطبقة العاملة والوسطى والطبقة الهشة.

واعتبر أن تلك الممارسات كان الهدف منها “إحباط معنويات الجزائريين وتسليم البلاد للخارج من خلال وضع الجزائر في يد صندوق النقد الدولي”.

يذكر انه وصل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الأربعاء، إلى مقر المركزية النقابية بساحة أول ماي بالعاصمة، للإشراف على إحتفالية، بمناسبة اليوم العالمي للشغل.

ووضع رئيس الجمهورية، بدار الشعب، إكليلا من الزهور أمام النصبين التذكاريين المخلدين لروح مؤسس الاتحاد العام للعمال الجزائريين، الشهيد عيسات إيدير، والأمين العام الأسبق للاتحاد، الشهيد عبد الحق بن حمودة، وذلك بمناسبة إشرافه على احتفالات اليوم العالمي للشغل.

وأمام النصبين التذكاريين، قام رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الذي كان مرفوقا بالأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، أعمر تاقجوت، بقراءة فاتحة الكتاب ترحما على روح الشهيدين عيسات إيدير وعبد الحق بن حمودة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى