الجزائرالرئيسيةسلايدر
أخر الأخبار

الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة سيدفن في مربع الشهداء بجوار الرؤساء السابقين

أحمد أمير

قرر رئيس الجمهورية,  عبد المجيد تبون، على إثر وفاة الرئيس السابق المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، تنكيس العلم الوطني، لمدة ثلاثة أيام ابتداء من اليوم السبت، عبر كامل التراب الوطني.

وستقام للراحل جنازة رسمية غدا الاحد وسيتم دفنه في مربع الشهداء بجوار الرؤساء السابقين.

وسيحضر الجنازة الرسمية كبار المسؤولين في الدولة بتقدمهم الرئيس عبد المجيد تبون وأعضاء حكومته وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر.

وقد توفي رئيس الجمهورية السابق، مساء أمس الجمعة عن عمر ناهز 84 عاما، وذلك بعد مرور سنتين على استقالته، اثر حراك شعبي قام ضد ترشحه لعهدة خامسة وللمطالبة بالتغيير في البلاد.

وتولى الراحل سدة الحكم بالجزائر سنة 1999 خلفا للرئيس ليامين زروال ثم أعيد انتخابه لثلاث عهدات متتالية على الرغم من تدهور وضعه الصحي خلال عهدتيه الثالثة والرابعة، اثر جلطة دماغية تعرض لها سنة 2013.

ودخل عبد العزيز بوتفليقة الذي يعتبر من مواليد 2 مارس 1937، في سن مبكرة ساحة النضال من أجل القضية الوطنية وأوقف دراسته الثانوية عندما التحق بجيش التحرير الوطني في 1956 وتم تكليفه بمهمة مزدوجة كمراقب عام للولاية الخامسة في 1957 و1958.

وفي سنة 1960، أوفد الرائد عبد العزيز بوتفليقة إلى الحدود الجنوبية للبلاد لقيادة “جبهة مالي” التي جاء إنشاؤها لإحباط مساعي النظام الاستعماري الذي كان يهدف لتقسيم البلاد ولتنظيم نقل الأسلحة نحو أماكن تموقع جيش التحرير الوطني انطلاقا من الجنوب ومن ثمة أصبح يعرف باسم “عبد القادر المالي”.

وفي 1962، أصبح عبد العزيز بوتفليقة نائبا بالمجلس التأسيسي وتقلد وهو في سن ال25  من عمره منصب وزير الرياضة والشباب والسياحة لأول حكومة جزائرية مستقلة. وفي نفس السنة، عين وزيرا للشؤون الخارجية.

وقد تم تعيينه مجددا كوزير للشؤون الخارجية، اذ نشط الراحل الى غاية 1979 العمل الدبلوماسي للجزائر، بقيادة الرئيس الأسبق الراحل هواري بومدين الذي بادر بسياسة الدفاع عن دول العالم الثالث ودعم الحركات التحررية.

وقاد بوتفليقة المشهود له بالدبلوماسية والحنكة لأكثر من عقد, السياسة الخارجية التي منحت الجزائر شهرة على المستوى الدولي.

وبعد أن انتخب عبد العزيز بوتفليقة بالإجماع رئيسا للدورة التاسعة والعشرين لجمعية الأمم المتحدة سنة 1974, نجح خلال عهدته في إقصاء جنوب إفريقيا بسبب سياسة التمييز العنصري التي كان ينتهجها النظام آنذاك ومكن رغم المعارضات، الفقيد ياسر عرفات زعيم حركة التحرير الفلسطينية من إلقاء خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ومع وفاة الرئيس هواري بومدين عام 1978 أجبر على مغادرة أرض الوطن, ليعود إلى الجزائر من جديد سنة 1987 ليكون أحد الأعضاء الموقعين على “وثيقة الـ18” التي أعقبت أحداث 5 أكتوبر 1988.

في ديسمبر 1998، أعلن قراره للترشح كمرشح مستقل للانتخابات الرئاسية المبكرة في أبريل 1999 وانتخب رئيسا للجمهورية في 15 أبريل 1999.

وعند توليه منصب الرئاسة، عمل بوتفليقة على استعادة السلم والاستقرار في البلاد، بدأ بمشروع الوئام المدني  المكرس في 16 سبتمبر 1999 عبر استفتاء حصل على أكثر من 98 بالمائة من الأصوات المؤيدة.

وشكل الوئام المدني نقطة انطلاق لسياسة عرفت بـ “المصالحة الوطنية” التي أدت في سبتمبر 2005 وفقا لوعده الانتخابي، إلى اعتماد ميثاق للمصالحة الوطنية من خلال استفتاء شعبي زكاه 80 بالمائة من الجزائريين.

وبعد ترشحه لأربع عهدات متتالية، اضطر الراحل بوتفليقة إلى الاستقالة من منصبه بعد حراك شعبي رفض عهدة خامسة له، لا سيما في ظل تدهور وضعه الصحي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق