الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

الدكتور نكاع:”الموجة الثالثة سببت الشلل النصفي وتركت آثار خطرة”

لخضر ناجي

حذر الدكتور توفيق نكاع المختص في علم الأوبئة و الطب الوقائي, من الباطؤ في عملية التلقيح, لأن هذا سيفتح الباب لموجات أخرى بسهولة .

وقال رئيس المجلس الطبي بمستشفى العلمة ورئيس خلية الازمة لمتابعة فيروس كورونا في تصريحات لإذاعة سطيف, علميا هذه أفضل فترة مثالية للتلقيح، كون أن أعداد الإصابات منخفضة وتسمح بتلقيح أكبر نسبة ممكنة.

وأضاف الدكتور نكاع, جدوث موجة جديدة, قد تكون أخطر لا ندر اذا لم نلقح, الدليل ما تعيشه دول أوروبا كفرنسا وأمريكا ايضا من موجة جديدة لكن بأقل الأضرار بسبب نسبة التلقيح فيها.

وطالب ضيف إذاعة سطيف, بالتحضير لعودة الارتفاع للإصابات مستقبلا بتجهيز المستشفيات وتوفير الأكسجين, من الآن, خاصة أن كل  الإحتمالات واردة بما فيها ظهور سلالات جديدة، فالدراسات تؤكد كل ما يكثر عدد المصابين، الفيروس يتطور يتحور ويغير نفسه ويصبح أكثر انتشارا وخطورة .

وربط المتحدث بين تحقيق المناعة الجماعية, بتلقيح مالا يقل عن 90% من الأشخاص، و بين نسبة تلقيح عالية في وقت قصير ومكثف, اذا أردنا فعالية كبيرة والخروج مباشرة من الأزمة المعادلة واضحة, مضيفا أن بعض الدول تفكر حاليا في الجرعة الثالثة للقاح.

وأوضح المختص في علم الأوبئة و الطب الوقائي, ان المناعة التي يكتسبها الشخص بعد مرضه بالكوفيد أكبر من مناعة اللقاح,  مضيقا أن الموجة الثالثة أفرزت لنا ملاحظات منها أن المريض يبقى أكبر وقت في المستشفى و قاعات الإنعاش.

وقال الدكتور توفيق نكاع, هذه الموجة سببت نسبة كبيرة من الشلل النصفي، تخثر الدم وأمراض القلب وتركت آثار كبيرة وخطرة عند المرضى, ويبقى افضل الحلول هي التلقيح مع الوقاية،والجزائر تستعمل أفضل اللقاحات الآمنة ،لذلك وجب الإقبال على العملية.

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق