الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

الدكتور السعيد:”التعافي من فيروس كورونا ليس نهاية المعاناة”

شيرا زويد

أكد الاخصائي جراحة الاعصاب بمستشفى ميلة الدكتور جمال السعيد أن التعافي من فيروس كورونا ليس نهاية المطاف إذ تستمر معاناة بعض الأشخاص الناجين بظهور أعراض أخرى تترك بصمتها على المديين القريب والمتوسط

وأوضح السعيد في حوار مع إذاعة سطيف أن معاناة الناجين من الإصابة بفيروس كورونا قد تستمر، وقد تظهر أعراض أخرى غير كلاسيكية، ربما تترك بصماتها على المتعافين حتى بعد شهور من تجربة المرض.

وأكد ذات المتحدث أن عدم وصول الاكسجين بكميات كافية لدماغ المرضى المصابين بكورونا او عدم طرح ثاني أكسيد الكاربون منه يتسبب في مشاكل عديدة تصيب الجهاز العصبي للإنسان، مبرزا أن الخلايا العصبية ليست كباقي الخلايا فهي لا تجدد وتلفها او تأثرها يعني فقدان وظيفتها بشكل مطلق او جزئي.

 وفي هذا الصدد أوضح الأخصائي في جراحة الأعصاب أن فقدان حاستي الشم او الذوق لدى  الكثير من المصابين بكورونا قد يكون مؤقت او نهائي حسب درجة الضرر التي تكون لدى كل مريض، كاشفا عن تسجيل  العديد من المرضى بكورونا فقدوا  القدرة على الحركة بشكل كلي او جزئي جراء الإصابة بتجلطات في الدماغ.

وأكد الدكتور أن كورونا يؤثر على الجهاز العصبي المركزي، ويسبب أعراضًا ومضاعفات تشمل الدوخة وتغير الوعي والتهاب الدماغ وحتى السكتة الدماغية، كما أنه يزيد من التوتر والاكتئاب والقلق لدى المصابين ومَن هم في عزلة، خاصةً بالنسبة للمعرضين لخطر كبير، مثل الأطفال وكبار السن والعاملين في مجال الصحة.

كما قال السعيد:” ان التعافي من كوفيد-19 ليس نهاية المطاف؛ إذ تستمر معاناة بعض الأشخاص الناجين من الإصابة بفيروس كورونا المُستجد، وقد تظهر أعراض أخرى غير كلاسيكية، ربما تترك بصماتها على المتعافين حتى بعد شهور من تجربة المرض، ويتضمن ذلك الشعور بالإجهاد والأعراض التنفسية والعصبية”.

وفي هذا الصدد شدد ذات المتحدث على ضرورة وضع خطط علاجية نفسية وعصبيي لمن أصيبوا بكورونا على المديين القريب والمتوسط من اجل التخفيف  على المرضى خاصة ممن فقدوا أقرباء لهم جراء الجائحة.

أما بخصوص التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد فأكد الدكتور السعيد على أنه ضرورة حتمية للحد من انتشار الفيروس و تثمين جهود العاملين في قطاع الصحة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق