اقتصاد وأعمالالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

الخبير نور الدين لغليل: “قمة الجزائر للغاز تسمح للدول الأعضاء بتعزيز قوتها عالميا”

فايزة سايح

Ads

اكد الخبير الدولي في قضايا الطاقة نور الدين لغليل ، خلال محاضرة نظمتها وزارة الاتصال أن قمة الجزائر لمنتدى الدول المصدرة للغاز يمكن أن تسمح لأعضاء المنتدى، بتعزيز وزنهم في سوق الغاز الدولية.

وجاءت تصريحات الخبير الدولي في قضايا الطاقة نور الدين لغليل، خلال محاضرة نظمتها وزارة الاتصال مساء اليوم الإثنين ، تحت عنوان: الرؤية الجديدة للسوق النفطية ألقاها, مبرزا أهمية التنسيق و التشاور بين هذه دول لكي تشكل “قوة تحكم في السوق”

وفي هذا السياق قال الخبير المالي والطاقوي نور الدين لغليل، في مداخلته ان مخرجات قمة الجزائر لمنتدى الدول المصدرة للغاز المقررة بالجزائر من 29 فبراير-2 مارس المقبل، يمكن أن تسمح لأعضاء المنتدى، التي تمثل 70 بالمائة من الاحتياطات العالمية للغاز، بتعزيز وزنهم في سوق الغاز الدولية.

وأبرز لغليل أهمية التنسيق و التشاور بين دول المنتدى، التي تحوز أكثر من 40 بالمائة من الإنتاج المسوق للغاز عالميا، لكي تشكل “قوة تحكم في السوق”.

كما حرص لغليل وهو المختص في اسواق المال والبورصات على الاشارة الى ان سوق الغاز يختلف في بنيته والناشطين فيه عن سوق النفط, مؤكدا ان اسعار الغاز هي أكثر تقلبا من اسعار النفط.

وفي رده عن سؤال حول المؤشرات الاخيرة لقطاع الطاقة في الجزائر لا سيما من حيث تطور الاكتشافات، أكد الخبير الطاقوي أن تزايد هذه الاخيرة سيكون له انعكاسات ايجابية على دور الجزائر دوليا من جهة و على التنمية الاقتصادية الوطنية من جهة ثانية.

كما وأعرب الخبير، عن تفاؤله بخصوص اسعار النفط الخام السنة الجارية متوقعا ان يتراوح سعر البرميل في السوق العالمي بين “85 و 90 دولارا لبرميل خام برنت” خلال 2024، موضحا ان توقعه مبني اساسا على وكالات التنقيط العالمية (وكالات التصنيف الائتماني) التي اعطت تصنيفات ايجابية لكبرى الشركات النفطية وهو عامل مشجع للصناعة النفطية و للأسعار بشكل عام، حسبه.

كما قال لغليل أن الدول الصناعية التي تمارس “عمل دعائي” لصالح الانتقال للطاقات الخضراء ولها “اهداف سياسية الا وهي الضغط على دول أوبك وروسيا للتخلي عن النفط والغاز في غضون 25 سنة”، في وقت يتم فيه تسجيل تراجع في هذا الانتقال مع العودة الى استغلال موارد طاقوية ملوثة على غرار الفحم في أوروبا.

يذكر أن هذه المحاضرة في إطار سلسلة المحاضرات التكوينية التي شرعت وزارة الاتصال في تنظيمها مؤخرا، وعرفت هذه الندوة التكوينية حضور وزير الاتصال محمد لعقاب، مدراء المؤسسات الإعلامية، اطارات وشخصيات سامية، اضافة الى اساتذة ومختصين في مجال الطاقة و الغاز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى