الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل

الخبير في العلاقات الدولية إسماعيل خلف الله : “ما أقدمت عليه السلطات المغربية عداء حقيقي للجزائر”

يونس بن عمار

Ads

أكد الخبير في العلاقات الدولية، إسماعيل خلف الله، أن ما أقدمت عليه السلطات الغربية من نزع ملكية عقارات تابعة للدولة الجزائرية في الرباط “هو انتهاك واضح وصريح لاتفاقيات فيينا 1961″، مشيرا على أنه “ينم عن حقيقة العداء المخزني للدولة الجزائرية”.

وأوضح خلف الله في تصريح خص به “الجزائر اليوم” بأن “ما نصت عليه المادة 22 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لسنة 1961 يؤكد حرمة مباني البعثة”، مضيفا “حتى في الدخول إلى هذه المباني لا يتم إلا بموافقة رئيس البعثة فكيف يكون قرار نزع الملكية”.

وأكد خلف الله أنه “لا يمكن التحجج بأي مبرر”، خاصة وأن مبرر السلطات المغربية الذي جاء في الجريدة الرسمية فضفاض وحمال أوجه، مضيفا “أعتقد أن هذا العمل لا يمكن إدراجه إلا في حقيقة العداء الذي يكنه نظام المحزن للجزائر”.

وبخصوص الرد الممكن أن يكون من طرف السلطات الجزائرية، قال إسماعيل خلف الله “السلطات الجزائرية ستقوم يما يجب القيام به في هذه المسائل”.

وللتذكير، فقد أصدرت السلطات المغربية مرسوما عبر الجريدة الرسمية لهاـ العدد 5811 الصادر في 13 مارس 2024، ينزع بموجبه ملكية ثلاث عقارات جزائرية من أجل “توسيع” مبنى وزارة الخارجية المغربية !.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى