الجزائرالرئيسيةسلايدرعاجل
أخر الأخبار

الخارجية تؤكد: الجزائر سترد على الاستفزازات المغربية بكل الوسائل التي تراها مُناسبة

يونس بن عمار

Ads

وصفت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، ما قامت به سلطات المغرب تجاه الأملاك الجزائرية بأنه “عملية سلب متكاملة الأركان”

و أكدت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج بأن الحكومة الجزائرية سترد على هذه الاستفزازات بكل الوسائل التي تراها مُناسبة.

ووصفت الخارجية في بيان لها، اليوم الأحد، المشروع المغربي الذي يهدف لمصادرة مقرّات سفارة الدولة الجزائرية في المغرب بأنه “مرحلة تصعيدية جديدة في سلوكياتها الاستفزازية والعدائية تجاه الجزائر”.

وتؤكد الجزائر بأنّ هذا المشروع “يُمثل انتهاكا صارخا لحُرمة و واجب حماية الممثليات الدبلوماسية للدول السيّدة، وهي الالتزامات التي يُكرسها القانون والعرف الدوليين على حد سواء”.

وقالت الخارجية الجزائرية أن المشروع المغربي “يتنافى مع الممارسات الدولية المُتحضرة، يتعدّى بشكل جسيم على الالتزامات المنبثقة عن اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، والتي تفرض على المغرب احترام وحماية السفارات المتواجدة على أراضيه في كل الأوقات وتحت جميع الظروف”.

وأدانت الجزائر “بأشد العبارات وأقواها عملية السلب مُتكاملة الأركان هاته”. كما تندد بشدة بـ”عدم شرعيتها وعدم توافقها مع الواجبات والالتزامات التي ينبغي أن تتحملها، بكل صرامة ومسؤولية، أي دولة عضو في المجموعة الدولية”.

وأكدت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أن الحكومة الجزائرية من جانبها “سترد على هذه الاستفزازات بكل الوسائل التي تراها مُناسبة”.

كما أنها _حسب ذات البيان_ ستلجأ إلى كافة السبل والطرق القانونية المتاحة، لاسيما في إطار الأمم المتحدة، بغرض ضمان احترام مصالحها.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى